طهران تدين توقيع شركة أمريكية اتفاقًا حول الثروات النفطية مع "قسد" بسوريا

05.آب.2020

أدانت الخارجية الإيرانية على لسان المتحدث باسمها، عقد الاتفاق النفطي بين شركة أمريكية وقوات سوريا الديمقراطية في مناطق شمال شرق سوريا، ووصفته بأنه عمل مخالف للقانون الدولي وخطوة جديدة لنهب ثروات سوريا.

وقال المتحدث عباس موسوي: "توقيع عقد نفطي بين الولايات المتحدة الأمريكية وجماعة كردية سورية يعارض القانون الدولي وينتهك سيادة سوريا ووحدة أراضيها"، وأكد أن لا وجهة قانونية للعقد الموقع لأن الولايات المتحدة الأمريكية قوة محتلة على الأراضي السورية.

وأضاف: "نعتبر العقد الموقع خطوة جديدة لنهب ثروات سوريا من قبل الولايات المتحدة"، في حين كانت أدانت وزارة الخارجية توقيع شركة أمريكية اتفاقًا حول الثروات النفطية في سوريا، مع "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) التي يشكل تنظيم "ي ب ك/ بي كا كا" الإرهابي عمودها الفقري.

ووصفت الخارجية التركية في بيان، الاتفاق الذي وقعته شركة "Delta Crescent Energy LLC" الأمريكية، مع قوات "قسد"، لاستخراج النفط ومعالجته والاتجار به في شمال شرق سوريا، بأنه يتجاهل القانون الدولي.

وكانت أعربت وزارة الخارجية التابعة للنظام عن إدانتها للاتفاق المبرم بين شركة نفط أمريكية وميليشيات "قسد"، حيث اعتبرت الاتفاق بين الطرفين يشكل اعتداء على السيادة السورية واستمراراً للنهج العدائي الأمريكي في سرقة ثروات الشعب السوري، حسب وصفها.

وبحسب نص البيان فإنّ الاتفاق يعتبر سرقة موصوفة متكاملة الأركان ولا يمكن أن يوصف إلا بصفقة بين لصوص تسرق ولصوص تشتري، وفق ما جاء في تعليق النظام على الاتفاق الأخير.

وسبق أن كشف السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام ، الخميس، عن أن قائد قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، وقع اتفاقا مع شركة نفط أميركية لتحديث حقول النفط في شمال شرق سوريا.

وأوضح غراهام خلال جلسة للجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي بحضور وزير الخارجية مايكل بومبيو، أن قائد "قسد" الجنرال مظلوم عبدي، أبلغه أنه وقع اتفاقا مع شركة نفط أميركية لتحديث حقول النفط في شمال شرق سوريا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة