طيران روسيا والأسد يستهدفان مركز "الخوذ البيضاء" بخان شيخون

11.تموز.2019

شن الطيران الحربي الروسي فجر اليوم الخميس، غارات جوية على مركز الدفاع المدني في مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، متسبباً بأضرار مادية كبيرة في بناء المركز ومعداته، في سياق استمرار استهداف العاملين في المجال الإنساني.

وقالت مصادر من "الدفاع المدني" إن طيران حربي روسي استهدف بعدة غارات متتالية مركز الدفاع المدني السوري في مدينة خان شيخون، تسبب بأضرار مادية كبيرة في المركز، حيث تمكنت الفرق الموجودة فيه من إخلائه قبل لحظات من القصف.

وكرر الطيران الحربي التابع للنظام وروسيا بعد ساعات من القصف الأول، غاراته الجوية على ذات المركز، في محاولة لإيقاع خسائر أكبر وتدمير الموقع بشكل كامل، واستهداف الفرق التي تحاول إخراج مابقي من أليات هناك.

وفي 26 حزيران الفائت، كان استشهد متطوعان من الخوذ البيضاء، وأصيب متطوعين آخرين في مدينة خان شيخون جراء غارات مزدوجة استهدفت الفرق أثناء تفقد أماكن مستهدفة، كما نتج عن الاعتداء دمار سيارتي إسعاف كانت بحوزة الفرق أثناء تعرضهم للغارات، وفق ما أكد الدفاع المدني السوري.

وكانت قالت منظمة "الخوذ البيضاء" في بيان سابق، إن النظام السوري وروسيا يواصلان سياسة الأرض المحروقة ضد المدنيين والمنشآت المدنية في شمال غرب سوريا في انتهاك صارخ للقانون الإنساني الدولي.

وأدانت "الخوذ البيضاء" الاستهداف المتعمد والمنهجي للمدنيين والعاملين في المجال الإنساني بأقوى العبارات الممكنة، وطالبت بالتحقيق الفوري في هذه الهجمات، مشددة على المجتمع الدولي بضمان حماية العاملين في المجال الإنساني والمدنيين والبنية التحتية المدنية من القصف ومحاسبة مرتكبي تلك الهجمات.

وسبق أن أعرب الاتحاد الأوروبي، عن قلقه العميق إزاء هجمات استمرار النظام السوري وروسيا على محافظة إدلب، معبراً عن إدانته استهداف المدنيين والمستشفيات والمدارس، وفق بيان صادر عن الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية فيدريكا موغريني، باسم جميع الأعضاء في الاتحاد.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة