ظروف صعبة يعاني منها المهاجرون في مخيمات بلدة "إيدوميني" اليونانية

22.أيار.2016

يعيش المهاجرين وطالبي اللجوء المقيمين منذ 3 شهور في مخيمات بدائية ببلدة "إيدوميني" اليونانية المتاخمة للحدود المقدونية خلال اليومين الماضيين من ظروف صعبة بسبب هطول الأمطار بغزارة على المنطقة.

وأوضح اللاجئ السوري "آدم ويصار" الذي يحاول الوصول إلى دول أوروبا الغربية "بغية الحصول على حياة أفضل"، في تصريح لوكالة الأناضول التركية أن مياه الأمطار تدفقت داخل الخيام التي يقيمون فيها، مشيراً إلى أنهم لم يستطيعوا النوم بداخلها إثر ذلك.

وقال ويصار "نقيم أنا وعائلتي في الخيمة، ولم نتمكن من النوم طيلة الليلة الماضية، بسبب البرد والأمطار، نحن نريد العيش حياة كريمة أسوةً ببقية الناس"، منتقدًا "صمت الدول الأوروبية حيال أزمتهم الإنسانية".

ويعاني أكثر من 10 آلاف، مهاجر وطالب لجوء في مخيم إيدوميني (جلهم وصلوا قبل سريان الاتفاق التركي الأوروبي الأخير)، ظروفاً معيشية صعبة، حيث ينتظرون فتح حدود دول البلقان للعبور منها إلى أوروبا الغربية.

تجدر الإشارة أن تركيا والاتحاد الأوروبي توصلا في 18 مارس/ آذار 2016 في العاصمة البلجيكية بروكسل، إلى اتفاق يهدف لمكافحة الهجرة غير الشرعية، وتهريب البشر، حيث تقوم تركيا بموجب الاتفاق الذي بدأ تطبيقه في 4 أبريل/ نيسان الماضي، باستقبال المهاجرين الواصلين إلى جزر يونانية بعد 20 من نيسان، ممن تأكد انطلاقهم من تركيا.

 

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة