طباعة

عاصفة مطرية تضرب شمال سوريا ... غياب مؤقت للطيران ومعاناة مستمرة في المخيمات

27.تشرين2.2019

تشهد مناطق الشمال السوري بشكل عام اليوم الأربعاء، عاصفة مطرية شديدة تضرب المنطقة، أعاقت عمليات الإقلاع للطيران الحربي الروسي وطيران الأسد، في وقت تتصاعد معاناة النازحين من منازلهم إلى المخيمات بسبب البرد.

وأكد نشطاء من ريف إدلب، غياب الطيران الحربي الروسي وطيران الأسد المروحي والحربي، عن أجواء المنطقة اليوم، بسبب الجو العاصف، بعد حملة عنيفة متواصلة منذ أكثر من شهر ونصف دون توقف على المنطقة.

ومع غياب الطيران والقصف اليوم حتى لحظة كتابة التقرير، تتواصل المعاناة ويتواصل العذاب لدى أبناء وأهالي الشمال المحرر من النازحين من ديارهم ومنازلهم إلى المخيمات التي تفتقر لأدنى مقومات الحياة، في ظل برد قارس وغلاء فاحش في الأسعار، وانقطاع للوقود.

وعاشت بلدات ومدن ريف إدلب الجنوبي والشرقي خلال الأسابيع الماضية، عمليات قصف جوية وصاروخية عنيفة من الطيران الحربي الروسي تركزت بشكل رئيسي على مدينة كفرنبل وريفها، وسببت نزوح جميع سكان المنطقة ودمار كبير في البنية التحتية.

وتنتشر في مناطق واسعة بريف إدلب الشمالي، مئات المخيمات العشوائية في البراري والتلال والأراضي الزراعية، وسط حركات نزوح متعاقبة لآلاف العائلات للمنطقة، يفوق قدرة المنظمات على استيعاب هذه الأعداد التي تفتقر لأدنى مقومات الحياة.

يأتي ذلك في ظل تحكم حكومة "الإنقاذ" بالمحرر، وتملكها تجارة الوقود والكثير من المواد الغذائية والأساسية للحياة والأفران، والتي تزيد قراراتها وتحكمها معاناة المدنيين، في وقت لم تقدم تلك الحكومة أي خدمات من شأنها التخفيف عن معاناتهم، علاوة عن مقاسمتهم مايصلهم من مساعدات إنسانية من المنظمات الدولية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير