عبد الله بن زايد يبحث مع كيري الوضع في سوريا

18.أيلول.2015

أعرب وزير الخارجية الأميركي، جون كيري، الجمعة، عن أمله بإجراء مفاوضات عسكرية وشيكة مع روسيا حول النزاع في سوريا، في وقت تبدي واشنطن قلقها من تزايد النفوذ العسكري الروسي في هذا البلد.

وقال كيري خلال اجتماع في لندن مع وزير الخارجية الإماراتي، الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان، إن الرئيس الأميركي يأمل في أن "تساعد المحادثات على تحديد بعض من الخيارات المختلفة المتاحة لنا، بينما ندرس الخطوات التالية في سوريا".

وأشار الوزير الأميركي إلى أن "الرئيس (الأميركي باراك أوباما) يرى أن إجراء محادثات على مستوى عسكري هو المرحلة المهمة التالية وآمل بأن تتم قريباً جداً"، لافتاً إلى أنه "بالتأكيد، يبقى هدفنا تدمير تنظيم الدولة وأيضاً تسوية سياسية في سوريا". وتابع كيري قائلاً: "نأمل في إيجاد وسيلة دبلوماسية للمضي قدماً".

وأضاف أن الولايات المتحدة تريد التوصل إلى "خطة دبلوماسية مستقبلية"، وتابع قائلاً إن "الكل يعمل تحت ضغط الوضع الملح. نعمل منذ فترة طويلة لكن مستويات الهجرة والدمار المستمر وخطر التصعيد المحتمل بسبب أي خطوات أحادية الجانب تعطي للدبلوماسية في هذه اللحظة أولوية كبيرة. ومن المهم التوصل لاتفاق سياسي في سوريا ووضع حد لمعاناة الشعب السوري"، مشدداً على أن استمرار الوضع الحالي سيكون أمراً بالغ الصعوبة.

وكان كيري قد وصل إلى العاصمة البريطانية لندن، الجمعة، لإجراء محادثات بشأن سوريا واللاجئين الذين فروا إلى أوروبا ، ويتوجه إلى برلين الأحد.

وفر آلاف اللاجئين إلى ألمانيا. وقال البيت الأبيض إنه مستعد لاستقبال 10 آلاف لاجئ سوري على الأقل عام 2016، ويدرس خيارات أخرى للمساعدة في الأزمة.

  • المصدر: قناة العربية
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة