عدد شهداء الغوطة الشرقية يرتفع إلى 25 شهيدا والحصيلة مرشحة للارتفاع

26.تشرين2.2017
جريحة سقطت جراء القصف على الغوطة الشرقية
جريحة سقطت جراء القصف على الغوطة الشرقية

ارتفع عدد الشهداء الذين ارتقوا اليوم جراء القصف الجوي والمدفعي والصاروخي الذي تعرضت له مدن وبلدات الغوطة الشرقية المحاصرة إلى 25 شهيدا، علما أن القصف تسبب أيضا بسقوط عشرات الجرحى.

وسجّل ناشطون استشهاد 16 مدنيا جراء شن الطيران الحربي غارة جوية على بلدة مسرابا، والتي ترافقت مع قصف مدفعي عنيف، وكان من بين الشهداء ثلاثة أطفال وامرأة، وتسبب القصف بسقوط عشرات جرحى بينهم نساء وأطفال وعنصر من متطوعي الدفاع المدني.

هذا وقد تعرضت بلدة مديرا لاستهداف بأربع غارات جوية من قبل الطيران الحربي، وتعرضت البلدة لقصف بعدد من قذائف الهاون، ما أدى لارتقاء 7 شهداء بينهم سيدتين وطفلين وإصابة عدد من المدنيين بجروح.

وتعرضت مدينة دوما لقصف صاروخي ما أدى لارتقاء شهيدين وإصابة عدد من المدنيين بجروح، وعملت فرق الإطفاء على إخماد حرائق نشبت نتيجة استهداف الأسواق والمحال التجارية.

وشن الطيران الحربي سبعة غارات جوية على مدينة حرستا ما أدى لإصابة عدد من المدنيين بجروح، وتعرضت مدينة عربين وبلدة عين ترما لقصف مدفعي أدى لسقوط جرحى.

وسارعت فرق الدفاع المدني في الغوطة الشرقية من 7 مراكز لاحتواء الكارثة وإخلاء المصابين إلى المراكز الطبية وانتشال الشهداء من المناطق المستهدفة، وإجلاء المتضررين إلى مناطق أكثر أمناً، وأسفر القصف عن دمار واسع في الممتلكات واندلع حريق في شقة سكنية، وعملت فرق الإطفاء على إخماد الحريق الناجم عن القصف.

والجدير بالذكر أن فرق الدفاع المدني في الغوطة الشرقية لا زالت تبذل جهوداً كبيرة في إنقاذ الأرواح بكامل الإمكانيات المتاحة رغم اشتداد الحصار المفروض من قبل قوات الأسد.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة