تدمير مركز الدفاع المدني

عشرات الغارات تطال المدينة ... الأسد وروسيا ينتقمان من مدينة خان شيخون بإدلب

22.أيلول.2017

استهدفت الطائرات الحربية الروسية بعدة عارات جوية بعد منتصف الليل، مركز الدفاع المدني في مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي، تركزت الغارات عل مركز الدفاع المدني، ما أدى لدمار كبير في بناء المركز وتضرر معداته وألياته بأضرار كبيرة، أخرجته عن الخدمة.

وعمل الطيران الحربي الروسي منذ أيام على تركيز قصفه على مدينة خان شيخون بشكل عنيف ومكيف، كان نصيبها يوم الأمس أكثر من 30 غارة جوية، طالت العديد من أحياء المدينة وأطرافها، خلفت تسعة شهداء غالبيتهم أطفال ونساء، إضافة لدمار كبير في البنية التحتية.

وكانت استهدفت الطائرات الروسية منذ اليوم الأول مشفى الرحمة في مدينة خان شيخون، ومركز الدفاع المدني ومؤسسة الكهرباء وعدة مواقع أخرى، نظر إليها أهالي المدينة على أنها انتقام من المدينة وسكانها بعد صدور تقرير الأمم المتحدة عن مجزرة الكيماوي وإدانة نظام الأسد.

قال المجلس المحلي في مدينة خان شيخون في بيان بالأمس، إن المدينة تدفع ثمن صدور قرار من الأمم المتحدة بخصوص مجزرة الكيماوي التي لا يخفى على أحد الهجمة الشرسة التي تتبعها العصابة الأسدية والاحتلال الروسي (الضامن لاتفاق استانة) على مدينة خان شيخون مخلفة عدد من الشهداء والمصابين.

وزاد المأساة صعوبة حسب بيان المجلس تعرض مركز الدفاع المدني ومشفى الرحمة لقصف هيستيري خرج بفعله المركز والمشفى عن الخدمة ولازم ذلك هجمة الكترونية على حسابات رسمية في المدينة من بينها صفحة المجلس المحلي لكي لا يتم نشر ما يحصل من مجازر بحق المدنيين وكان النظام يوجه رساله مفادها أن المدينة هي السبب في تحريك مشاعر الأمم المتحدة والفعاليات الثورية في المدينة.

ولفت المجلس إلى هذه الجرائم النكراء التي ينتهجها النظام ومن خلفه روسيا في مدينة خان شيخون ارتقى بسببها حتى اللحظة أكثر من 1 1 شهداء و ٢٠ مصابا والجدير بالذكر أنه يرتكب هذه المجازر في اليوم العالمي للسلام.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة