عشرات الغارات والبراميل تطال ريف إدلب الشرقي .. تقدم قوات الأسد مستمر والهدف تطويق سنجار

07.كانون2.2018

متعلقات

تتواصل الحملة الجوية بشكل عنيف من الطيران الحربي الروسي وطيران الأسد المروحي على قرى وبلدات ريف إدلب الشرقي لاسيما منطقة سنجار، سجلت عشرات الغارات الجوية والبراميل المتفجرة منذ ساعات المساء حتى اليوم.

وقال ناشطون من ريف إدلب الشرفي إن الطيران الحربي الروسي استهدف بالعديد من الغارات بلدات الغدفة والتمانعة وأطراف مدينة سنجار، تزامناً مع قصف جوي بالبراميل المتفجرة من الطيران المروحي على ريف مدينة سنجار بشكل عشوائي، وقصف براجمات الصواريخ يطال المنطقة بشكل عنيف أيضا.

ولا تزال عمليات تقدم قوات الأسد والميليشيات المساندة لها مستمرة في المنطقة حيث تلجأ إلى محاولة تطويق مدينة سنجار من الجهات الشرقية والغربية، لتجنب أي مواجهة قد تحصل داخل المدينة أو على أطرافها، في حين لاتزال المقاومة وعمليات الصد لتقدم القوات المهاجمة متقصرة على بعض أبناء المنطقة.

وفي ريف حماة الشرقي قتل عدد من عناصر قوات الأسد إثر دخولهم حقل ألغام خلال محاولتهم التقدم على بناء "الألتون" في قرية عب الخزنة بريف حماة الشرقي، تزامن ذلك مع محاولة تقدم لعناصر لتنظيم الدولة على القرية من الجهة الشرقية.

ووسط القصف المستمر تتواصل حركة النزوح بشكل كبير من ريف إدلب الشرقي باتجاه المخيمات في الريف الشمالي، بعانون من أوضاع إنسانية بالغة في العصوبة بسبب كثرة أعدادهم وعدم قدرة المنظمات على تقديم أي عون لهم إلا بضع خيام.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة