عشرات القتلى من "الفرقة الرابعة" يصلون قرى "جبل الشيخ" بريف دمشق

06.آذار.2020

أفاد موقع "صوت العاصمة" المحلي بأنّ عدد من القتلى والجرحى من عناصر الميليشيات المحلية وصلوا إلى قرى جبل الشيخ في ريف دمشق الغربي، خلال اليومين الماضيين.

وفي التفاصيل كشف المصدر ذاته عن مقتل عنصرين اثنين وجرح أكثر من 25 آخرين من عناصر الميليشيات المحلية من أبناء قرى جبل الشيخ في ريف دمشق الغربي، أثناء قتالهم على الجبهات المشتعلة في الشمال السوري، لا سيما جنوب إدلب وغرب حلب.

ونقل الموقع عن مراسله بأنّ أهالي بلدة مزرعة بيت جن في جبل الشيخ، نعو المدعو "أحمد حمزة" أحد عناصر التسويات من أبناء البلدة، مشيراً إلى أنه قُتل جراء استهداف مقر مجموعته في ريف إدلب من قبل طائرة مسيرة.

لافتاً إلى أن العنصر خضع لعملية تسوية أمنية مع ميليشيات النظام أثناء الاتفاق القاضي بتهجير الفصائل الثورية من المنطقة عام 2017، والتحق في صفوف جيش الأسد بعد أشهر على تسويته.

وفي سياق متصل تواردت الأنباء عن إصابة العشرات من أبناء قرى جبل الشيخ، المتطوعين في صفوف ميليشيا محلية تابعة للفرقة الرابعة، بقيادة المقدم "فراس كريدي" أحد أبناء المنطقة من مرتبات الفرقة ذاتها، لافتاً أن معظمهم ما زالوا في مشفى حماة العسكري حتى اليوم.

هذا وسبق أن كشف الموقع عن مقتل ما يزيد عن 40 من عناصر التسويات المتطوعين في صفوف الميليشيات الموالية للنظام السوري، من أبناء ريفي دمشق الشرقي والغربي، على جبهات القتال المشتعلة شمال سوريا منذ مطلع العام الجاري.

وبات من المعروف لدى عناصر ميليشيات النظام مدى التجاهل المتعمد بالتزامن مع سوء المعاملة التي يقابلون بها من ضباط الأسد بهدف سوقهم إلى جبهات القتال أو دفع بدل نقدي يفوق حالتهم المادية المزرية وسط حالة من اليأس حيال تسريحهم من الخدمة الإلزامية وإنهاء حالة الاحتفاظ المستمرة منذ سنوات.

هذا وتداول ناشطون خلال الأيام القليلة الماضية تسجيلات مصورة من ميدان المعركة تظهر مقتل وجرح مجموعات كاملة تابعة لنظام الأسد وميليشياته، ما يرجح مقتل العشرات من العناصر، وسط تكتم كبير من قبل إعلام النظام المجرم.

يذكر أنّ الآلة الإعلامية التابعة للنظام تتعمد تجاهل نشر عدد القتلى في صفوف عصابات الأسد، إذ يتعذر الوصول إلى حصيلة دقيقة أو تقريبية إلا من خلال الأعداد القليلة التي تنشرها صفحات موالية تنحصر في الموالين للنظام، وسط تجاهل تام للقتلى الذي يطلق عليهم اسم "عناصر المصالحات".

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة