عشرات من تنظيم الدولة يسلمون أنفسهم.. و"قسد" تواصل التقدم وسقوط مناطق التنظيم تباعاً

24.كانون2.2019

متعلقات

وسعت قوات سوريا الديمقراطية بمساندة التحالف الدولي من سيطرتها على حساب تنظيم الدولة في الجيب الأخير له شرقي دير الزور، معلنة السيطرة على بلدة الباغوز آخر بلدة يسيطر عليها التنظيم، في وقت بات وجود التنظيم مقتصراً على جيوب صغيرة ضمن عدد قليل جدا من القرى والمزارع والبوادي في المنطقة.

وقالت مصادر ميدانية في المنطقة إن العشرات من عناصر التنظيم سلموا أنفسهم لقوات سوريا الديمقراطية في تلك المنطقة، في وقت تتواصل عمليات التمشيط للبحث عن عناصر التنظيم المتوارين عن الأنظار، وسط تحليق مكثف لطيران التحالف الدولي في الأجواء لرصد أي تحركات لعناصر التنظيم الفارين.

وتدور معارك منذ يوم أمس بين داعش وقسد في قرية المراشدة والتي تعتبر المعقل المهم حاليا للتنظيم، حيث يوجد بداخلها العديد من عناصر التنظيم الذين رفضوا الإستسلام لغاية اللحظة.

وقال المتحدث باسم التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن، شون راين : ”نرى أن كثيرين من مقاتلي العدو يفرون”، لافتاً إلى أن قوات سوريا الديمقراطية “باتت على بعد أقل من 10 كيلومترات عن الحدود العراقية، لكنها لا تزال تواجه مقاومة مقاتلين شرسين”، مؤكدًا أن “مهمتنا تبقى إلحاق الهزيمة الكاملة بالتنظيم”.

وأشار الى أنه “من الصعب تحديد المدة اللازمة لذلك رغم التقدم”، مضيفًا: “نحاول تجنب الحديث عن مهل، ذلك أن الأمر يتعلق أكثر بإضعاف قدرات الأعداء”.

وكانت بدأت (قسد) منذ 10 سبتمبر/ أيلول الماضي هجومًا واسعاً بدعم من التحالف الدولي بقيادة واشنطن، لطرد التنظيم من هذا الجيب الواقع في ريف دير الزور الشرقي بمحاذاة الحدود العراقية، وتمكّنت من السيطرة على القسم الأكبر من هذا الجيب الذي يدافع التنظيم عنه بشراسة .

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة