"إلا شرفنا و عرضنا"

عشيرة "الدمالخة" تكشف أسماء قاصرين عذبتهم "قسد" وتدعوا للتظاهر ضد ممارساتها

30.تموز.2019

متعلقات

كشفت عشيرة "الدمالخة" في بيان رسمي، عن أسماء الأطفال القاصرين، بينهم فتاة، والذين عذبتهم عناصر "قسد" بسبب رفضهم التجنيد الإجباري، بعد تسريب مقطع فيديو قبل أيام عن الواقعة ضمن مناطق سيطرة الميليشيا.

ولفتت العشرية في بيانها، إلى أن ممارسات "قسد" باتت يومية ومتكررة، جعلت أبناء العشيرة يعيشون في قلق دائم، جراء ما يقع عليهم من انتهاكات مستمرة، بهدف سوق أبنائهم للتجنيد الإجباري والتي وصفها البيان بانها باتت "طريق الموت" لاستنزاف دماء العائلات السورية هناك.

ولفت البيان إلى أن الأطفال القاصرين الذين ظهروا في مقطع الفيديو المتداول هم من أبناء عشيرة الدمالخة وهم:" سعید خضر أبن إسماعيل و مها " و الثاني " زهير سالم أبن حاتم وشكران " و الفتاة " غفران العيسى بنت حسین و زهيدة ".

وطالب بيان عشيرة "الدمالخة" أبناء العشيرة في مناطق سيطرة "قوات سورية الديمقراطية" الخروج بمظاهرات سلمية تطالب بخروج تلك القوات من مناطقهم، وتطالب بالإفراج عن المعتقلين من نساء و شباب في سجون قوات سورية الديمقراطية ومحاسبة العناصر التي أساءت لأبنائها وبناتها.

وكان تداول نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي يوم السبت، مقطع فيديو لدورة من عناصر ميليشيا "قسد"، وهي تقوم بإهانة شابين وفتاة دون سن الثامنة عشر، في إحدى مناطق سيطرتها لرفضهم التجنيد الإجباري، سُرب الفيديو عبر أحد عناصرها.

ويظهر في الفيديو المتداول، أحد عناصر "قسد" وهو يقوم بإنزال شابين وفتاة قاصرين من إحدى سيارات الدفاع الذاتي التابعة للإدارة الذاتية، في إحدى مناطق سيطرتها، قبل ان ينهال عليهن بالضرب والإهانة بشكل وحشي.

من جهته، طالب رئيس الدائرة الإعلامية في الائتلاف الوطني "أحمد رمضان"، القوات الأمريكية المسؤولة عن الأمن في منبج بفتح تحقيق فوري في جريمة تعذيب وضرب مدنيين سوريين، بينهم فتاة على يد إرهابي من سلطة الأمر الواقع (PYD).

واعتبر رمضان في تغريدة له على حسابه الشخصي على "تويتر" أن هذه جريمة وحشية لا يمكن السكوت عنها، ومطلوبٌ اعتقال الجاني ومعاقبته ومحاسبة المسؤولين عنه.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة