انتقام الجبناء دائما يكون على المدنيين

عقب إستهداف القاعدة الإيرانية جنوب حماة… قصف جنوني يستهدف مدن وبلدات شمالي حمص

30.نيسان.2018

متعلقات

استهدفت قوات الإحتلال الإيرانية وقوات الأسد مدن وبلدات ريف حمص الشمالي وريف حماة الجنوبي بعدد كبير من الصواريخ والقذائف بشكل جنوني، أدى لسقوط عدد من الشهداء والجرحى بينهم أطفال ونساء.

وأكد ناشطون في المنطقة سقوط أكثر من 4 شهداء بينهم سيدة وطفل وأكثر من 25 جريحا بينهم حالات خطيرة في مدينة الرستن، وذلك جراء إستهداف المدينة بأكثر من 80 صاروخ وقيام المروحيات بإلقاء قرابة ال12 برميل متفجر على منازل المدنيين، وذلك انتقاما من مقتل وجرح العشرات من القوات الإيرانية جراء إستهداف مقراتهم بصواريخ مجهولة المصدر.

كما تعرضت منذ الصباح الباكر بلدات "تلدو وديرفول والغنطو وكيسين وعزالدين والمجدل" لقصف جوي ومدفعي عنيف جدا أسفر عن سقوط عدد من الجرحى في صفوف المدنيين.

وكان مساء أمس قد تعرضت مدينة الرستن لقصف بأكثر من 200 صاروخ خلال أقل من ساعة أدت لسقوط شهداء وإصابة العشرات في صفوف المدنيين، قامت فرق الدفاع المدني بنقلهم الى المشافي الميدانية.

انتقام الجبناء دائما يكون على المدنيين، حيث انتقم الإحتلال الإيراني لمقتل وجرح العشرات من عناصره جراء سقوط صواريخ مجهولة المصدر على مواقع تابعة له في اللواء 47 الواقع على جبل معرين جنوب حماة، ومنطقة سحلب ونهر البارد غربي حماة، حيث أدت لمقتل ما لا يقل عن 40 عنصرا وجرح أكثر 100 آخرين، حيث تم مشاهدة سيارات الإسعاف تتوجه إلى المنطقة وتحمل فيها المصابين والجثث، وشوهد أيضا سيارات عسكرية تحمل بعض الجرحى إلى المشافي.

ناشطو المنطقة أكدوا حدوث أكثر من إنفجار هز المنطقة ناجم عن سقوط صواريخ أرض أرض استهدفت اللواء 47 تلاه وقوع عدة إنفجارات عنيفة ناجمة عن تفجر الذخيرة والقذائف والصواريخ الموجودة في المقر المستهدف، حيث تطايرت بعض القذائف إلى أحياء في مدينة حماة والقرى المجاورة وأدت لسقوط عدد من الضحايا في صفوف المدنيين، واستمر تطاير القذائف لأكثر من ساعة ونصف، امتدت خلالها الحرائق لمسافات بعيدة.

وذكر ناشطون أن الإنفجارات التي سمعت في محيط منطقة سلحب ونهر البارد غربي حماة ناجمة أيضا عن إستهداف مخازن للذخيرة تابعة لقوات الإحتلال الإيراني بصواريخ أرض ارض تم إطلاقها من مكان ومصدر مجهول.

مصدر عسكري في نظام الأسد صرح أن الصواريخ ربما تكون قد أطلقت من منطقة التنف جنوب شرق سوريا والخاضعة لسيطرة قوات أمريكية وبريطانية، وهو ما لم ينفه أو يؤكده البنتاغون بشكل رسمي بعد، كما أضاف التلفزيون السوري أن مواقع عسكرية تعرضت لقصف بصواريخ وصفها بالمعادية دون تحديد مصدرها.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة