عقب زعمه بأنّ الإجراء مؤقت .. نظام الأسد يقرر بيع الخبز عبر "البطاقة الذكية" بشكل دائم

01.نيسان.2020

تناقلت وسائل إعلام موالية تصريح مسؤول في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك أعلن من خلاله عن آلية جديدة لتوزيع الخبز بطريقة جديدة بهدف تخفيف الإزدحام حسب وصفه وهي "البطاقة الذكية"، التي أثارت جدلاً واسعاً عند تجربتها في محافظة دمشق.

يأتي ذلك مع زعم مسؤولي نظام الأسد اعتماد نظام ما يُسمى بـ "البطاقة الذكية"، بشكل مؤقت فيما نتج عن تلك الآلية زيادة التجمعات من قبل السكان في سعيهم للحصول على قوت يومهم الذي بات حلماً يراودهم في ظلِّ عجز النظام عن تقديم الخدمات الأساسية.

ويزعم المسؤول في نظام الأسد بأنّ النظام الجديد جاء رداً على الفيديوهات الصادمة التي أظهرت كيفية تعامل نظام الأسد مع سكان مناطق سيطرته والإمعان في إذلالهم عند حصولهم على أبسط مقومات المعيشة وهي مادة الخبز الأساسية.

وفي السياق ذاته تناقلت صفحات موالية للنظام عدة تسجيلات مصورة تظهر محاولات يائسة من قبل سكان مناطق سيطرة النظام للحصول على رغيف الخبز من سيارة تحمل بعض أكياس الخبز ضمن حي سكني يحتاج لكميات كبيرة من المادة، الأمر الذي نتج عنه تراكض السكان خلف السيارة في مشهد إذلال يعمد النظام تطبيقه.

وسبق أنّ تحدثت مصادر إعلامية موالية عن تجربة النظام توزيع الخبر في دمشق عبر ما يُسمى بـ "البطاقة الذكية"، الفاشلة، ويأتي النقص الكبير في مادة الخبز الأساسية التي يفرض بيع سبعة أرغفة لكل أسرة مؤلفة من ثلاثة أشخاص عبر "البطاقة"، في وقت بلغ سعرها في السوق السوداء 700 ليرة سورية.

يذكر أنّ مناطق سيطرة النظام تشهد حالة من الفلتان الأمني والمعيشي تزامناً مع انعدام الخدمات العامة، فيما تعيش تلك المناطق في ظل شح كبير للكهرباء والماء والمحروقات وسط غلاء كبير في الأسعار دون رقابة من نظام الأسد المنشغل في تمويل العمليات العسكرية، واستغلال الحديث عن فايروس "كورونا"، بزعمه أنّ الأزمات الاقتصادية الخانقة تحول دون إجراء كامل إجراءات الوقاية التي يدعي تنفيذها.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة