عقوبات أمريكية تطال ثلاث قيادات من ميليشيا "حزب الله" بينهم نائبين في البرلمان اللبناني

09.تموز.2019
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

متعلقات

وضعت الإدارة الأميركية اليوم الثلاثاء، ثلاثة من قيادات ميليشيا "حزب الله" اللبناني، اثنين منهم نواب في البرلمان اللبناني، على قوائم العقوبات الأمريكية، مطالبة الحكومة اللبنانية بقطع الاتصالات مع ميليشيا "حزب الله"، كما وشددت على أنه "لا يجب التمييز بين الجناحين السياسي والعسكري لحزب الله اللبناني".

وطالت العقوبات الأميركية كلاً من "النائب أمين شري، والنائب محمد رعد رئيس كتلة حزب الله في البرلمان اللبناني"، ومسؤول الأمن في حزب الله وفيق صفا، كما أقرّت واشنطن آلية أميركية للتأكد من عدم وصول المساعدات المقدمة للبنان لحزب الله.

وكانت أدرجت وزارة الخارجية الأمريكية “حسين علي هزيمة” رئيس الوحدة “200” في استخبارات ميليشيا حزب الله الإرهابي على قوائم الإرهاب.

وأعلنت الوزارة في بيان فرض حظر على جميع ممتلكات “هزيمة” ومصالحه على الأراضي والممتلكات الخاضعة لسلطة الولايات المتحدة، وحظرت على الأمريكيين أي معاملات معه.

وذكر البيان أن هذا الإجراء يأتي في إطار الإجراءات التقييدية على الحزب الذي تصنفه الولايات المتحدة كمنظمة إرهابية دولية منذ عام 1997 ، وأوضح أن الوحدة الاستخبارية التي يرأسها “هزيمة” صُنفت بدورها فصيلاً إرهابياً متخصصاً عام 2001.

وسبق أن أدرجت جمهورية كوسوفو، حزب الله الإرهابي على لائحة الإرهاب، وذلك بعد تصريحات زعيمه، حسن نصرالله، الذي اكد في حديث له أن ميزانية الحزب، وأسلحته وصواريخه، كلها تأتي من إيران.

وكانت كشفت مجلة فورين بوليسي الأميركية، عن توسع عمليات ميليشيا "حزب الله" اللبناني من جنوب أميركا إلى شمالها في مسار جديد للميليشيا المدعومة من إيران، والذي لم تضعه الولايات المتحدة في الحسبان إلا الشهر الماضي عند محاكمة عميل لحزب الله في نيويورك، اللبناني الأميركي علي كوراني.

وذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية أن العقوبات التي تفرضها إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على إيران أدت إلى تقليص التمويل الذي يتلقاه حزب الله اللبناني من طهران، وأثرت على العديد من مشاريعه.

وسبق أن فرضت الولايات المتحدة، عقوبات على عدة أفراد وكيانات ضمن برنامج يستهدف ميليشيا "حزب الله" اللبنانية المدعومة من إيران، وأفاد إشعار على موقع وزارة الخزانة الأميركية على الإنترنت بأن العقوبات استهدفت شخصين أحدهما بلجيكي والآخر لبناني بالإضافة إلى ثلاثة كيانات منها اثنان في بلجيكا والثالث في بريطانيا.

وتجاوز حزب الله العتبة اللبنانية منذ سنوات بتطويره شبكات تضم خلايا في جميع أنحاء العالم، جاهزة لضرب المصالح الإسرائيلية والأميركية متى شعرت القيادة الحزبية ومن ورائها إيران بضرورة تشغيلها، خصوصاً هذه الأيام مع تصاعد التوتر الأميركي-الإيراني في المنطقة وتهديد الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله باستهداف المصالح الأميركية إذا تعرّضت إيران لأي عمل عسكري.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة