عقوبات واشنطن على إيران تلقي بثقلها على ميليشيات "حزب الله" مالياً

29.آذار.2019
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

قالت صحيفة "نيويورك تايمز New York Times "، في تقرير لها نشر الخميس، إن العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة على إيران قد بدأت تنعكس في صورة انخفاض في رواتب الميليشيات السورية الممولة من إيران، على الرغم من الوعود الإيرانية بمساعدة الاقتصاد السوري المتعثر.

كما انعكست الأزمة المالية التي تعاني منها إيران بسبب عقوبات واشنطن على ميليشيات "حزب الله" في لبنان أيضاً، حيث بدأت رواتبهم بالانقطاع على الرغم من وضع الحزب القريب جداً من إيران.

ونقلت الصحيفة عن أحد المقاتلين ينتمي لميليشيات تدعمها إيران في سوريا قوله: "لقد ولت الأيام الذهبية ولن تعود أبدا"، مضيفاً أنه فقد ثلث راتبه مع مزايا أخرى، وأضاف "ليس لدى إيران المال الكافي لتعطينا إياه".

ويبدو أن الأزمة المالية قد انعكست على حلفاء إيران بالشرق الأوسط. وقد تؤثر تلك الأزمة على النزاعات في سوريا والعراق، ففي لبنان حيث كانت ميليشيات "حزب الله" تركز على مواجهة إسرائيل على طول الحدود الجنوبية للبنان، إلا أنها شاركت في الحرب السورية من خلال تقديم الأسلحة والمقاتلين. وفي العراق شاركت الميليشيات الممولة من إيران في الحرب ضد تنظيم "داعش" بعد أن سيطر على أجزاء واسعة من العراق قبل 5 سنوات.

واعترف حسن نصرالله، زعيم ميليشيات "حزب الله" اللبناني، بالصعوبات المالية التي خلفتها العقوبات الأميركية، واعتبرها "شكلاً من أشكال الحرب"، ودعا إلى تحرك لجمع التبرعات "لإتاحة الفرصة للجهاد بالمال وللمساعدة في هذه المعركة المستمرة"، على حد قوله.

من جانبها، اعتبرت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب أن الضغوط التي تعاني منها إيران تثبت أن العقوبات فعّالة. كما زادت من الضغط من خلال إدراج 25 شخصاً، الثلاثاء، على لائحة العقوبات لمشاركتهم ببرنامج ضخم لتداول العملات أدى إلى تمويل العمليات العسكرية الإيرانية في المنطقة بأكثر من مليار دولار.

يُذكر أن إيران قدمت مساعدات مالية ضخمة للنظام السوري مع اندلاع الثورة السورية، إلا أنها فشلت مؤخراً في تأمين إنشاء محطة كهرباء شمال غرب البلاد، كما فشلت بالإيفاء بوعودها بتأمين وصول المنتجات الأساسية إلى سوريا.(العربية).

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة