على أنقاضها المدمرة ... مطربة روسية تقيم حفلات للعسكريين الروس في تدمر ودير الزور

01.كانون1.2019

كشفت وسائل إعلام روسية عن زيارة المطربة الروسية، يوتا، إلى سوريا لتقديم حفلات موسيقية أمام العسكريين الروس في محافظتي حمص ودير الزور، في سياق تعزيز روسيا حضورها في سوريا على كافة الأصعدة العسكرية والسياسية والاقتصادية والثقافية حتى.

ونشرت يوتا (آنّا أوسيبوفا) على حساباتها في مواقع التواصل الاجتماعي صورا وفيديوهات من سوريا، حيث قدمت حفلات في تدمر وفي محافظة دير الزور لعناصر الشرطة العسكرية الروسية ومركز المصالحة بين الأطراف المتحاربة التابع لوزارة الدفاع الروسية.

ونشرت يوتا التي بدأت سيرتها الموسيقية أوائل القرن الـ21 وسجلت منذ ذلك الحين أكثر من عشرة ألبومات، نشرت على حسابها في موقع Vkontakte مقطع فيديو يوثق حجم الدمار في دير الزور، مشيرة إلى أنها أصبحت أول فنان روسي زار هذه المحافظة منذ بداية الحرب في سوريا.

وتعمل روسيا على الهيمنة الكاملة على سوريا على حساب دماء الشعب السوري، لتمكن قبضتها العسكرية عبر بناء القواعد والحصول على عقود استئجار لسنوات طويلة، وكذلك اقتصادياً من خلال المشاريع والسيطرة على الموانئ، إضافة للتغلغل الاقتصادي والتعليمي وعلى مستوى التنقيب عن الأثار.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة