على حساب ابادة المدنيين.. لافروف يؤكد أهمية استعادة السيطرة على كافة الاراضي

23.كانون1.2019

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أن استكمال عملية استعادة سيطرة نظام الأسد على كافة أراضي سوريا، سيوفر أنسب الظروف لتأمين حقوق كل مكونات المجتمع السوري العرقية والدينية، في وقت لم يشر لافروف لعمليات القتل والتهجير الممارسة بحق سكان هذه المناطق الخارجية عن سيطرة الأسد والتي لاترغب بالبقاء تحت سيطرته.

وأضاف لافروف خلال اجتماع عقده مع نظيره السوري وليد المعلم في موسكو اليوم الاثنين، أن روسيا ستبذل قصارى جهدها للمساعدة في استعادة سيادة سوريا ووحدة أراضيها، مشيرا إلى أن سوريا تعيش حاليا مرحلة الانتقال إلى الحياة السلمية، ويجب على المجتمع الدولي أن يأخذ الحقائق الجديدة في الاعتبار لدى التخطيط لدعم سوريا في عودتها إلى السلام.
ويأتي كلام لافروف وهو ليس بجديد في وقت تواصل فيه روسيا عملياتها العسكرية لمساعدة النظام وإيران للسيطرة على مناق بريف إدلب الجنوبي والشرقي، بعد حملة إبادة جماعية تمارس ضد سكان هذه المناطق وعمليات تهجير ممنهجة لأكثر من 150 الف مدني لتخلها جحافل القوات المهاجمة خالية من سكانها.

ومن المفترض أن يكون ملف إدلب والتصعيد الجاري فيها على جدول مباحثات وفد تركي وصل اليوم إلى موسكو، لبحث التصعيد الجاري في إدلب وتطورات الوضع العسكري هناك لاسيما مع نزوح ألاف المدنيين باتجاه المناطق الحدودية مع تركيا، وحصار نقاط مراقبة تركية جديدة في المنطقة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة