على وقع القصف والمجازر ... تحرير الشام تشن حملات اعتقال في سلقين وسرمين بإدلب

22.أيلول.2017
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

تواصل القوى الأمنية التابعة لهيئة تحرير الشام، عمليات التضييق على المدنيين والملاحقات الأمنية والاعتقال لمدنيين ونشطاء ومناهضين لتصرفاتها، حيث لم تمنعها كل الغارات الجوية التي تلاحق المدنيين والمرافق الخدمية والمجازر المرتكبة خلال الأيام الماضية من وقف حملات الاعتقال لاسيما لأبناء مدينتي سرمين وسلقين بريف إدلب.

وقال ناشطون من إدلب إن عناصر من تحرير الشام يقومون بمداهمة منازل المدنيين في مدينة سلقين، ويشنون حملات اعتقال بحقهم، وكرروا ذلك مرات عدة، واعتقلوا نشطاء إعلاميين ومدنيين وعناصر من أحرار الشام ونخب ثورية، آخر هذه الحملات اليوم.

وعلى الحاجز الشرقي لمدينة إدلب اعتق عناصر تحرير الشام بالأمس ستة مدنيين من أبناء مدينة سرمين، خلال عودتهم من عملهم في مدينة إدلب إلى منازلهم في سرمين، وأفرجت الهيئة عن ثلاثة أشخاص ومازال الباقين مصيرهم مجهول، والسبب في اعتقالهم حسب بعض المصادر هو المشاركة في مظاهرات مناهضة لتحرير الشام الجمعة الماضية.

ولعل حملات الاعتقال المستمرة التي تقوم بها الأفرع الأمنية لتحرير الشام أكثر ما يؤرق المدنيين في المناطق المحررة، كونها باتت الخوف الدائم من قبل نشطاء الثورة والمدنيين والمنتسبين للفصائل العسكرية الأخرى، إذ يغص سجن العقاب والعديد من السجون التابعة لتحرير الشام بالمئات منهم، دون وجود محاكم عادلة مستقلة تنظر في قضاياهم أو تطلع على أوضاعهم.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة