على وقع المجازر ورائحة الدم .. لافروف وأوغلو يبحثان هاتفياً الوضع بإدلب

22.تموز.2019
لافروف وأوغلو
لافروف وأوغلو

متعلقات

أجرى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم الاثنين، مكالمة هاتفية مع نظيره التركي مولود تشاووش أوغلو بحثا خلاله الوضع في منطقة إدلب بسوريا، وشددا على أهمية تنسيق الجهود بغية تنفيذ الاتفاق بشأن استقرار الوضع هناك، وفق بيان صادر عن وزارة الخارجية الروسية.

وذكر بيان الوزارة أن الطرفين "بحثا سير عملية التسوية السياسية في الجمهورية العربية السورية تماشيا مع أحكام قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254، حيث أكدا الاهتمام المتبادل بالانتهاء من تشكيل اللجنة الدستورية وإطلاق عملها في أسرع وقت".

ولفت إلى أن لافروف وتشاووش أوغلو تبادلا الآراء حول "الوضع في منطقة إدلب لخفض التصعيد، وشددا على أهمية تنسيق الجهود المبذولة لمواجهة الإرهاب بغية التنفيذ الكامل للاتفاق القاضي باستقرار الوضع في المنطقة والموقع في 17 سبتمبر 2018 في ختام المحادثات بين رئيسي روسيا وتركيا في مدينة سوتشي".

يأتي ذلك على وقع المجازر التي ترتكبها طائرات الاحتلال الروسي في ريف إدلب، مسجلة بشكل يومي قتل العشرات من المدنيين، أخرها اليوم في مدينة معرة النعمان والتي وصلت إلى 30 شهيداً، في الوقت الذي تتبع فيه روسيا أسلوب المراوغة والتضليل، وتخرج وزارة الدفاع الروسية ببيان تنفي فيه استهداف السوق.

وارتفعت حصيلة الضحايا المدنيين في ريفي إدلب وحماة اليوم الاثنين، إلى 44 شهيداً، جلهم بمجزرة الطيران الحربي الروسي في مدينة معرة النعمان ومجزرة سراقب، في أعنف يوم دموي تشهده المنطقة منذ أشهر.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة