على وقع تصعيد لهجتها ضد النظام .. تركيا تعزز نقاطها التركية بإدلب بقوات إضافية

15.حزيران.2019
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

متعلقات

دخل رتل عسكري للقوات التركية اليوم السبت، إلى ريف إدلب، في سياق تعزيز تركيا قدراتها العسكرية لنقاطها المنتشرة في منطقة خفض التصعيد الرابعة، والتي تضم 12 نقطة، وسط تهديدات لنظام الأسد بالرد على استهداف تلك النقاط.

وقال نشطاء إن رتل عسكري للقوات التركية يضم أليات دفع رباعي وعربات عسكرية، دخلت صباح اليوم السبت من الحدود السورية التركية باتجاه ريف إدلب، لتدعم نقاط المراقبة التابعة لها في المنطقة.

وكان تعهد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بأن ترد تركيا هجمات النظام السوري على نقاط المراقبة، التي نشرتها تركيا في منطقة إدلب شمال غربي سوريا، بعد تكرار تعرض تلك النقاط في شير مغار ومورك بريف حماة لقصف مدفعي مباشر.

وقال أردوغان، في مؤتمر صحفي عقده يوم الجمعة: "لن نسكت إن واصل النظام السوري هجماته على نقاط المراقبة التركية في إدلب"، لافتاً إلى أن تركيا ستعطي "ردا واضحا" على "استفزازات قوات الأسد".

وأضاف الرئيس التركي أن "مواصلة النظام السوري الاعتداءات على إدلب وقصفها بقنابل الفوسفور جريمة لا تغتفر ولا يمكننا السكوت عليها"، مؤكداً في هذا السياق أن "أنقرة لن تقف مكتوفة الأيدي وستأخذ دعوات السكان المحليين بعين الاعتبار".

وكانت أكدت مصادر ميدانية في ريف حماة الشمالي الخميس، تعرض نقطة المراقبة التركية في منطقة "شير مغار" بريف حماة الغربي، للاستهداف المباشر بالمدفعية من قبل قوات الأسد فجراً، قالت إنها أحدثت حريق كبير داخل سور النقطة.

ونقلت وكالة "رويترز" عن مصدر في وزارة الدفاع التركية تؤكد فيه تعرض النقطة التركية لهجوم بواسطة 35 قذيفة هاون استهدف نقطة المراقبة التركية رقم 10 في منطقة خفض التصعيد بإدلب وتشير إلى أن الهجوم نفذ بشكل متعمد من قبل النظام السوري حسب تقديراتها.

وكان تطرق وزير الخارجية التركي "مولود تشاووش أوغلو"، في مؤتمر صحفي يوم أمس، إلى استهداف قوات النظام لنقاط المراقبة التركية في إدلب، معربا عن اعتقاد أنقرة بأن تلك الهجمات متعمدة، وأكد بأن تركيا ستقوم بما يلزم في حال استمرت الهجمات ضد نقاط المراقبة في مناطق خفض التصعيد بإدلب.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة