عمليات التحرير مستمرة وقوات "نبع السلام" تدخل مدينة رأس العين الاستراتيجية

12.تشرين1.2019
من داخل مدينة رأس العين
من داخل مدينة رأس العين

دخلت قوات الجيش الوطني والتركي اليوم السبت، في رابع يوم من عملية "نبع السلام" مدينة رأس العين الاستراتيجية على الحدود السورية التركية، بعد إحكام الطوق على المدينة من عدة محاور، وهروب عناصر الميليشيات الانفصالية "قسد".

وقالت معرفات الجيش الوطني إن عناصر الجيش تمكنت من تحرير معبر رأس العين الاستراتيجي، والمنطقة الصناعية، والصوامع، ودخلت لأحياء المدينة، حيث تقوم بعمليات التمشيط لإعلان تحريرها بشكل كامل.

أعلن الجيش الوطني السوري اليوم السبت، تحرير أكثر من 20 قرية وبلدة، ضمن اليوم الرابع مع عملية "نبع السلام" شرق الفرات، وسط استمرار عمليات التحرير، وتطويق مدينة تل أبيض الاستراتيجية.

وتمكن الجيشان التركي والوطني السوري من تحرير قرى "نص تل، غزيل، رجم عنوة، الخويرة صغير، الخويرة كبيرة، أم جرن الصواوين، جاموس، الخالدية، لزكة، الفليو الوا، النبهان، العريضة، الغجير، الزيدي، حويران، الواسطة، شوكان، التروازية، الضبعة، الدادات" الواقعة بين مدينتي تل أبيض ورأس العين، بعد اشتباكات مع الميليشيات الانفصالية، خلفت قتلى بالعشرات في صفوفهم.

وأعلن الناطق باسم الجيش الوطني السوري تحرير الطريق (712) الواصل بين مدينتي تل أبيض ورأس العين.


وتتبع فصائل الجيش الوطني السوري والجيش التركي، خلال عملية "نبع السلام" تكتيكات مشابهة لعملية "غصن الزيتون" من خلال التركيز على حصار المدن والتجمعات السكنية الكبيرة، قبل دخولها، تجنباً لحماية المدنيين وعدم إلحاق الأذى بالبنية السكنية ضمن تلك المدن.

وتقوم الألية المتبعة على ضرب الخواصر المحيطة بالمدن والتجمعات السكنية، والسيطرة على القرى والبلدات والطرق المحيطة بهذه التجمعات، تمهيداً لإحكام الطوق عليها من عدة محاور، مايجبر الميليشيات الانفصالية على الانسحاب، وبذلك عدم الدخول بحرب مباشرة ضمن المدن قد تزهق أرواح مدنيين أبرياء.

وخلال الأيام الأولى من عملية "نبع السلام" تجنب الجيشان الوطني والتركي الدخول مباشرة لمدينتي تل أبيض ورأس العين، رغم أنهما متاخمات للشريط الحدودي، وقامت قوات الجيشين بتحرير البلدات والقرى المحيطة بهما لإحكام الطوق، تمهيداً لدخولها بأقل الخسائر الممكنة.

وتمكنت قوات "نبع السلام" خلال الأيام الأربع الماضية، من تحرير أكثر من 40 قرية والسيطرة على طرق استراتيجية، والتوغل إلى مسافة 30 كيلوا متراً ضمن الأراضي السورية، في وقت باتت مدينتي تل أبيض ورأس العين بين فكي كماشة، وبدأت أولى مراحل دخول المدينتين الاستراتيجيتين.

و "نبع السلام" التي بدأت في التاسع من تشرين الأول 2019، هي ثالث عملية عسكرية تركية في الشمال السوري ضد التنظيمات الإرهابية، سبق هذه العملية وبمشاركة الجيش السوري الحر، عمليتي "درع الفرات" ضد داعش بريف حلب الشمالي، وعملية "غصن الزيتون" في منطقة عفرين ضد الميليشيات الانفصالية والتي حققت نتائج كبيرة على كافة الأصعدة

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة