"عندان وحريتان وحيان وغيرها" .. النظام وروسيا يحاصران شمال مدينة حلب

16.شباط.2020
صورة لمدينة عندان
صورة لمدينة عندان

تمكنت قوات النظام وحلفائه "روسيا وإيران" اليوم الأحد، من إطباق الحصار على مدن وبلدات شمال مدينة حلب، بعد عملية التفاف كبيرة بمعارك استمرت لأسابيع، لتغدوا المنطقة خارج سيطرة فصائل الثوار وأهلها، قبيل استباحتها من عناصر النظام وميليشياته خالية على عروشها.

وأكد نشطاء من مناطق شمال حلب، خروج كامل المدنيين والفصائل من بلدات شمال مدينة حلب تشمل بلدات ومدن ""عندان، حريتان، حيان، كفرحمرة، بيانون، تل مصيبين، ياقد العدس"، بعد تمكن النظام حلفائه من قطع طرق الإمداد للمنطقة وقبل محاصرتها.

وباتت تلك المناطق خالية تماماً من المدنيين والفصائل، في وقت أعلنت معرفات وحسابات موالية للنظام سقوطها، إلا أنها لم تدخلها، ليتمكن النظام وحلفائه وفق تلك المواقع من إحكام السيطرة على طوق مدينة حلب بالكامل، من ريفها الشمالي والغربي والجنوبي.

ولجبهات الطامورة والملاح وتل شويحنة والليرمون وجمعية الزهراء تاريخ طويل في مقارعة النظام وحلفائه، سطر فيها ثوار الشمال أروع البطولات وقدموا التضحيات والشهداء على جبهاتها، وعجزت ميليشيات النظام والإيرانية منها عن التقدم لسنوات عديدة رغم مساندة الميليشيات الانفصالية، إلا أن دخول روسيا وإيران بهذه القوة والتكتيك الذي تجنب المواجهة المباشرة واتبع سياسية الالتفاق والحصار وقطع طرق الإمداد كان كفيلاً بسقوطها دون قتال.

وشكل الطريق الدولي الواصل بين "حلب ودمشق" المعروف باسم "M5"، كابوساً كبيراً على السوريين منذ سنوات عديدة، مع إصرار روسيا على الهيمنة على المناطق المحيطة بالطريق الدولي الذي يعتبر شريان استراتيجي كبير بين شمال وجنوب سوريا، استخدمت لتحقيق هدفها ترسانة عسكرية كبيرة على حساب عذابات ودماء السوريين.

وضمن حرب إبادة شاملة استخدمتها روسيا بصمت دولي مطبق، سيطرت قوات الأسد وروسيا وميليشيات إيران خلال الأشهر الماضية، على جل مناطق ريف حلب وإدلب المحيطة بالطريق الدولي "حلب - دمشق" ، ليتم لها السيطرة على كامل المناطق المحاذية للطريق الدولي وسط استمرار المعارك على مشارفه بجبهات عديدة.

وتهدف روسيا من الحملة العسكرية التي وصفت بأنها الأعنف من حيث الترسانة العسكرية المستخدمة في القصف والتمهيد الناري، والقوات المهاجمة التي تشارك فيها قوات روسية وإيرانية وأخرى تابعة للنظام وفلسطينية، للسيطرة على الطريق الدولي الرابط بين حلب ودمشق، من خان شيخون جنوباً حتى أحياء مدينة حلب شمالاً.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة