عودة التوتر بين "أحرار وتحرير الشام" غرب حماة والأخيرة تداهم مقراً وتصادر مدفع هاون

09.نيسان.2019

عاد التوتر مجدداً بين هيئة تحرير الشام وحركة أحرار الشام المنضوية في صفوف الجبهة الوطنية للتحرير بريف حماة، وصلت لحد المداهمات والاشتباك بين الطرفين، بعد أشهر على تمكن الهيئة من فرض سيطرتها على مواقع الأحرار في المنطقة.

ووفق مصادر محلية فإن عناصر تابعة لهيئة تحرير الشام داهمت أحد مقرات الحركة في ريف حماة الغربي، وقامت باعتقال أحد العناصر ومصادرة مدفع هاون، استخدمته الحركة في قصف مواقع النظام بريف حماة مؤخراً.

وتتعدد الروايات عن أسباب عودة التوتر بين الطرفين، وتشير معلومات بأن الهيئة تعترض على قيام أي من عناصر الحركة باستهداف مواقع النظام دون الرجوع لقيادة الهيئة في المنطقة، والتي كانت إحدى شروط الأخيرة لقبول عودة عناصر الأحرار لمنطقة ريف حماة، كما أن أحد شروط الاتفاق عدم إقامة مقرات للحركة في المنطقة دون علم الهيئة.

وردت حركة أحرار الشام بالهجوم على معبر قلعة المضيق الخاضع لسيطرة هيئة تحرير الشام، وقامت بالسيطرة عليه، فيما يتواصل التوتر والتصعيد بين الطرفين في المنطقة.

وكانت شهدت بلدات ومدن ريف حماة الشمالي والغربي في كانون الثاني من العام الجاري، اشتباكات عنيفة بين هيئة تحرير الشام وحركة أحرار الشام، انتهت بسيطرة الهيئة على المنطقة وخروج عناصر الحركة إلى منطقة عفرين، قبل التوصل لاتفاق بعودة عناصر الحركة لمواقعهم على أن تكون السيطرة العسكرية والقرار لقيادة الهيئة في المنطقة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة