عودة المساعدات الأممية إلى مخيم الركبان بعد غياب لستة شهور

05.كانون2.2018
مخيم الركبان
مخيم الركبان

ستبدأ خلال الفترة القادمة دخول المساعدات الإنسانية والاغاثية إلى مخيم الركبان على الحدود السورية الأردنية في البادية السورية، بعد تعثر الاتفاق على ادخالها عن طريق دمشق من قبل الأمم المتحدة.

ونقل مسؤول الشؤون المدنية في منطقة التنف والتي تضم المخيم البراء فارس لشام بأن السلطات الاردنية ستسمح بإدخال مساعدات عن طريق الأمم المتحدة خلال الأيام القليلة القادمة بعد منعها من قبل الحكومة الأردنية لشهور.

وأضاف الفارس بأن المساعدات التي من المزمع إدخالها خلال الايام القادمة تبلغ حوالي 10 الاف سلة إنسانية وهو عدد قليل جدا مقارنة باعداد سكان مخيم الركبان.

وستتضمن كل سلة مواد تموينية، مواد منظفات، ضوء طاقة شمسية، وخمس حرامات لكل اسرة مع 2 عازل، وخمسة فازلين مع فوط اطفال، وحقيبة نسائية خاصة، وصاج خبز لكل اسرة، ولباس شتوي للاطفال".

وأوضح البراء فارس "لا تغير في الموقف الاردني لكن دخول المساعدات تم تحت ضغوط على الحكومة الاردنية، ولا نتوقع استمرارية الدخول، ولا يوجد دعم للقطاع الطبي في المخيم".

مخيم الركبان لم يتلقى اي مساعدات منذ شهر حزيران الماضي 2017، وذلك بعد رفض الحكومة الأردنية ادخال المساعدات عن طريق حدودها لأسباب أمنية بعد عملية انتحارية استهدفت قواتها قبل قرابة العام، وتم تحويل الملف إلى مكتب الأمم المتحدة في دمشق.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة