عودة على ذي بدء .. عون يطالب فرنسا وبريطانيا بالمساعدة في ترحيل السوريين

13.حزيران.2019
عون والأميرة صوفي هيلين ريس جونس
عون والأميرة صوفي هيلين ريس جونس

متعلقات

ناشد الرئيس اللبناني، ميشال عون، بريطانيا وفرنسا لمرة جديدة في المساعدة على عودة اللاجئين السوريين في أراضي بلاده، الى وطنهم، بعدما أصبح أغلب سوريا آمنا وفق زعمه، في الوقت الذي يستمر فيه الخطاب اللبناني المعادي للاجئين السوريين.

وأشار عون أثناء استقباله، اليوم الخميس، الأميرة صوفي هيلين ريس جونس، زوجة الأمير إدوارد، إلى أن عدد النازحين السوريين في بلاده بلغ مليونا ونصف المليون، وذلك في الوقت الذي يبلغ فيه عدد سكان لبنان نفسه 4 ملايين ونصف مليون نسمة.

وجاء في بيان نشره الموقع الرسمي لرئاسة الجمهورية اللبنانية، أن الرئيس عون تمنى أن تساعد بريطانيا ودول أخرى لبنان كي يتمكن من مواجهة أعباء هذه المشكلة، وبحسب البيان، فقد تناول الرئيس عون قضية النازحين السوريين أيضا خلال لقاء جمعه في قصر بعبدا، الخميس، مع رئيس مقاطعة الألب- الكوت دازور الفرنسية، رينو موسولييه.

وردا على سؤال حول تعثر إعادة النازحين إلى سوريا، لفت الرئيس اللبناني إلى أنه لا يجوز انتظار الحل السياسي للأزمة السورية الذي قد يطول، وبالتالي على الدول التجاوب مع رغبة لبنان في عودة هؤلاء النازحين.

وفي وقت سابق اليوم، أعلن الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة، رفضه واستنكاره لخطابات الكراهية والعنصرية التي تعمل أطراف رسمية على إطلاقها ضد اللاجئين السوريين في لبنان.

وحذر الائتلاف في بيان له، من النتائج التي ستترتب على استمرار التصعيد والتحريض ضد اللاجئين السوريين والمشاركة في نشر وتعميم موجة الكراهية والعنصرية والشعبوية المقيتة التي يروج لها وزير الخارجية اللبناني، وهو الخطاب الذي سيرتد على أصحابه.

واعتبر الائتلاف أن من يروج ويدعم الخطط الرامية إلى إجبار اللاجئين على العودة القسرية إلى سورية يعتبر مسؤولاً عن الجرائم التي يرتكبها النظام بحقهم.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة