غارات جوية و صواريخ أرض - أرض تطال الغوطة الشرقية ومحيطها في “الهدنة الروسية”

08.آذار.2017

متعلقات

واصلت طائرات الأسد و مدفعيته ، قصفها العنيف على الغوطة الشرقية و أحياء دمشق الشرقية ، في اطار حملتها التي دخلت شهرها الثاني التي تطال المنطقة بشكل غير مسبوق ، بهدف انهاء آخر الأحياء المحررة في العاصمة و خنق الغورطة الشرقية بشكل كامل.

و شنت مقاتلات الأسد ، اليوم ، أربعة غرات جوية على عربين و محيطها حتى اللحظة ، كما تم استهداف مدينة دوما و حمورية بقذائف الهاون ، فيما تواصل تساقط صواريخ أرض - أرض على حيي القابون وتشرين .

و بالأمس  أعلنت وزارة الدفاع الروسية عن “وقف الأعمال القتالية” في الغوطة لمدة تمتد حتى العشرين من الشهر الجاري ، و هو الموعد الأولى لعقد جولة جديدة من مفاوضات جنيف.


و نالت ، الأمس ، الغوطة الشرقية نصيباً كبيراً من حملة القصف الجوي و المدفعي من قبل قوات الأسد و حلفاءه ، مع وجود أنباء على مشاركة الطيران الروسي ضمن الحملة ، حيث تم اليوم استهداف كل من دوما و عربين و حرستا بسلسلة من الغارات الجوية و التي زادت عن ٢٠ غارة ، في حين كان للأحياء الشرقية المحررة من دمشق (القابون و برزة و حي تشرين) ، نصيبها من الغارات الجوية ، وصواريخ أرض - أرض.

و دخلت سوريا بما يعرف اتفاق أنقرة ، الذي تم في ٢٩ كانون الأول الفائت ، في أنقرة حيث تم توقيع وقف اطلاق نار بين الفصائل العسكرية و روسيا ، بُدأ العمل به في ٣٠ من ذات الشهر ، في حين كان وقفاً ورقياً ، حيث تم تهجير أهالي منطقة وادي بردى ، اضافة لقصف لم يهدأ على مختلف المناطق السورية ، ولا سيما الغوطة الشرقية التي خصتها وزارة الدفاع الروسية بالهدنة الجديدة .

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة