غارات مستمرة على ريفي إدلب وحلب ومعاناة المدنيين مستمرة

24.كانون2.2020

يواصل الطيران الحربي الروسي وطيران الأسد اليوم الجمعة، عمليات القصف الجوي والصاروخي على مدن وبلدات ريفي إدلب وحلب دون توقف، تطال الأحياء السكنية والطرقات الرئيسية.

وقال نشطاء إن الطيران الحربي الروسي وطيران النظام لم يتوقفا عن قصف بلدات ريف حلب الغربي طوال الليل وحتى صباح اليوم لايزال القصف مستمراً، مسجلين عشرات الغارات الجوية على بلدات "خان طومان وكفرناها والمنصورة ومنطقة "إيكاردا ومحيط الفوج 46 وتلة شويحنة".

وبالتزامن، يواصل الطيران ذاته شن غارات جوية على مدن وبلدات ريف إدلب الجنوبي وجبل الزاوية وسراقب وخان السبل ومعرة النعمان، تتزامن غارات الطيران الروسي مع قصف مروحي بالبراميل وبالمدفعية الثقيلة على المنطقة.

ياتي ذلك في وقت تتصاعد معاناة آلاف العائلات الهاربة من جحيم الموت والقصف المسلط على مناطقهم، حيث تكتظ الطرقات بحركة النازحين باتجاه ريف حلب الشمالي وريف إدلب، في وقت تشير إحصائيات لمنسقي استجابة سوريا إلى أن 12,371 عائلة (71,257 نسمة), نزحت وسط استمرار في حركة النزوح من المناطق التي تتعرض للاستهداف الدوري.

وبدأت قوات النظام وروسيا والميليشيات الأخرى قبل أيام أكثر من أسبوع، حملة جوية عنيفة من الطيران الحربي والصواريخ على بلدات ريف حلب الغربي، تزامناً مع إعلانها هدنة بريف إدلب لم تلتزم بها وتواصل خرقها وارتكاب المجازر، في وقت تهدد تلك القوات بعملة عسكرية على مناطق ريف حلب الغربي

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة