غارة إسرائيلية تستهدف قيادي بـ "الجهاد الإسلامي" وسط دمشق وتقتل ابنه

12.تشرين2.2019

استهدفت غارة جوية إسرائيلية فجر اليوم الثلاثاء، منزل القيادي في حركة الجهاد الإسلامي "أكرم العجوري" بالعاصمة دمشق، خلفت وفق معلومات أولية مقتل أحد أبنائه فيما نجا هو، وسط تصعيد إسرائيلي على قطاع غزة وحالة استنفار كبيرة على الحدود.

وقالت مصادر إعلامية إن القصف الإسرائيلي طال بناء مدني في حي المزة الغربية، الذي يضم جامعة دمشق وكثيراً من السفارات، حيث يقطن عضو المكتب السياسي لحركة "الجهاد الإسلامي" أكرم العجوري.

ونجا العجوري من محاولة اغتيال في العاصمة السورية، أسفرت عن مقتل نجله معاذ وشخص آخر يدعى عبدالله يوسف حسن، وإصابة حفيدته بتول و9 أشخاص آخرين، وذلك تزامنا مع اغتيال القيادي في "سرايا القدس" الذراع العسكري للحركة، بهاء أبو العطا في غزة فجر اليوم الثلاثاء.

وقالت حركة "الجهاد الإسلامي" إن محاولة الاغتيال في دمشق تمت بغارة إسرائيلية، حيث سمع انفجار عنيف في دمشق تبعه انفجار ثان أقل شدة، وانقطع التيار الكهربائي عن المنطقة، فيما قالت وسائل إعلام النظام أن مضادات أرضية تصدت لأهداف في الأجواء.

 

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة