غرفة عمليات "دحر الغزاة" تستعيد السيطرة على عدة نقاط بريف إدلب الشرقي

06.شباط.2018
استهداف مواقع قوات الأسد في ريف إدلب الشرقي
استهداف مواقع قوات الأسد في ريف إدلب الشرقي

تمكنت غرفة عمليات "دحر الغزاة" من السيطرة على عدة نقاط بعد شن هجوم جديد على معاقل قوات الأسد والميليشيات الشيعية بريف إدلب الشرقي.

وذكرت غرفة العمليات أن الفصائل المنضوية تحت رايتها تمكنت حتى اللحظة من استعادة السيطرة على تل كلبة وطويل الحليب وتل طويل الحليب وتل البذيرة والكتيبة المهجورة والذهبية بريف إدلب الشرقي بعد معارك مع قوات الأسد والميليشيات المساندة لها.

وكانت هيئة تحرير الشام قد استهدفت يوم أمس معاقل قوات الأسد في تل السلطان غرب منطقة أبو الظهور بالريف الشرقي بعربة مفخخة، وقامت غرفة عمليات دحر الغزاة باستهداف مواقع قوات الأسد في تل السلطان والكتيبة المهجورة وطويل الحليب بقذائف المدفعية والصواريخ، قبل أن تستعيد السيطرة على تل السلطان، وقتل خلال ذلك وجرح عدد من عناصر الأسد.

وأول أمس تمكنت غرفة العمليات من السيطرة على تلة السيرياتيل وتل السلطان وقريتي باريسا ورأس العين، وقتلت وجرحت العديد من عناصر الأسد.

وأعلنت فصائل الجيش السوري الحر وحركة أحرار الشام الإسلامية السبت الماضي عن تشكيل غرفة علميات عسكرية باسم "غرفة عمليات دحر الغزاة"، لتوحيد الجهود العسكرية والتصدي لحملات النظام والميليشيات الإيرانية المستمرة بريفي إدلب وحماة وحلب.

وتهدف غرفة عمليات "دحر الغزاة" لخوض معارك دفاعية وهجومية مشتركة، وتوسيع نطاق عمل الفصائل في ردع قوات الأسد و المليشيات الإيرانية والعدو الروسي عن المناطق المحررة، يشمل كل المحاور التي يحاول العدو التقدم منها، من ريف حماة الشمالي إلى ريف إدلب الشرقي وصولا إلى ريف حلب الجنوبي.

وضمت غرفة العمليات كلاً من "حركة أحرار الشام، جيش إدلب الحر، حركة نور الدين الزنكي، لواء الأربعين، فيلق الشام، جيش العزة، جيش النخبة، الفرقة الأولى مشاة، جيش الأحرار، جيش النصر، الجيش الثاني".

وفي سياق آخر، بدأت الطائرات الروسية بشن غارات جوية على نقاط متفرقة بريف إدلب، حيث أدت حتى اللحظة لسقوط شهداء وجرحى في قرية ترملا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة