غليان شعبي في مدينة إدلب احتجاجاً على غياب معتقلي "الثورة" عن قوائم المفرج عنهم من المعتقلين

19.تموز.2018

شهدت مدينة إدلب اليوم الخميس، حالة غليان شعبية واحتجاجات كبيرة على الفصائل التي فاوضت على إجلاء بلدتي "كفريا والفوعة" بعد وصول مئات المعتقلين ممن لا صلة لهم بالحراك الثوري وجلهم من المعتقلين حديثاً في مناطق النظام.

ووصل أكثر من 700 معتقل مفرج عنهم ضمن الاتفاق الموقع لإجلاء "كفريا والفوعة" إلى مسجد شعيب في مدينة إدلب، وتهافت المئات من المدنيين من ذوي المعتقلين في سجون الأسد منذ سنوات، إلا أن أحداً لم يجد من يبحث عنه بين جموع المفرج عنهم.

وشهدت المدينة احتجاجات ضد الفصائل التي فشلت في إخراج أبنائهم من سجون النظام من معتقلي الحراك الثوري، في وقت أفرج النظام عن معتقلين بقضايا جنائية وموظفين كانوا في مناطقهم لقبض رواتبهم ومنهم موالون له.

وخرجت الحافلات التي تقل الميليشيات الإيرانية وحزب الله والمدنيين من بلدتي "كفريا والفوعة" فجر اليوم الخميس، باتجاه نقطة التبادل في منطقة العيس بريف حلب الجنوبي، وفق الاتفاق بين الميليشيات والفصائل في إدلب.

وقالت غرفة عمليات "كفريا والفوعة" المكونة من عدة فصائل في إدلب، إنها تمكنت من التوصل لاتفاق بخروج الميليشيات الإيرانية وعناصر النظام من بلدتي الفوعة وكفريا وتحرير 1500 معتقل قابع في سجون النظام، بالإضافة إلى فك أسر 37 مقاتلاً من أيدي ميليشيا حزب الله اللبناني وكذلك تحرير سائر المعتقلين لدى ميليشيات الفوعة وكفريا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة