غليون: سوريا محتلة ومسرح لتصفية الحسابات الدولية

16.آذار.2018
برهان غليون
برهان غليون

وصف الدكتور برهان غليون الأكاديمي والمفكر السوري والرئيس السابق للمجلس الوطني السوري نظام بشار الأسد بأنه لم يعد له وجود وانحل بشكل نهائي بعدما تحول إلى فريق من المرتزقة -مثله مثل المجموعات الأخرى- مجند في خدمة أهداف الدول المحتلة، وعلى رأسها روسيا وإيران.

جاء ذلك في حوار أجرته الجزيرة نت بشأن قراءته للمشهد السوري، وأين تمضي الثورة بعدما دفع الشعب السوري أثمانا باهظة لكن من دون نتائج تذكر.

واعتبر غليون أن سوريا اليوم باتت محتلة ومسرحا لتصفية الحسابات بين الدول الكبرى والقوى الإقليمية. ولفت إلى أن هذه القوى تستخدم الملف السوري كورقة رابحة للتفاوض فيما بينها بشأن ملفات دولية أخرى.

وعن المحادثات المستمرة في كل من جنيف وأستانا فقد اعتبر غليون أنه لم تحصل مفاوضات على الإطلاق منذ سبع سنوات، بل استخدمتها القوى الدولية لتمرير الحل العسكري وتصفية قوى الثورة والمجموعات المقاتلة.

وشدد المفكر السوري على أنه لن يحصل أي اتفاق سياسي ما لم يرحل الأسد وتقر مسؤوليته ومحاسبته عن الجرائم التي ارتكبها بحق شعبه وبلده.

كما اعتبر أن الثورة السورية ليست المعارضة السياسية الضعيفة ولا الفصائل المقاتلة التي لم تعرف كيف توحد نفسها وتنظم جهودها لتحقيق الانتصار العسكري الذي كان في متناول اليد، ولكنها الشعلة التي تنير اليوم بمبادئها وقيم الحرية والكرامة التي حملها قلب وروح كل سوري وعقله، حسب وصفه.

وعن التدخل العسكري التركي في شمال سوريا اعتبر غليون أن ذلك انتهاك للسيادة السورية وتأكيد على خروج مصير البلاد من أيدي السوريين، وحمل في الوقت نفسه المسؤولية للجميع، بمن فيهم بعض قوى المعارضة والنظام بشكل أساسي وقوى كردية استعجلت بناء شبه دويلة في شمال سوريا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة