"فادي العفيس" جندته الميليشيات الإيرانية الشيعية في ديرالزور لتحقيق أهدافها

17.أيلول.2019
فادي العفيس
فادي العفيس

منذ سيطرتها على الضفة الشرقية من محافظة ديرالزور، أواخر عام 2017، عملت إيران على تجنيد عملاء لها من أبناء المنطقة بغية تنفيذ مشروعها الرامي إلى نشر التشيع وضرب جذور شيعية في المنطقة.

وقال ناشطون في شبكة "ديرالزور 24" إن "فادي العفيس" يعتبر أحد أذناب إيران في ديرالزور، ومن المجندين الذين تعتمد عليهم الميليشيات الإيرانية في مدينة ديرالزور والقرى المحيطة بها في شراء العقارات والأراضي والأملاك عبر وسطاء لصالح إيران، بالإضافة إلى كونه ناشط في مجال تجنيد الشبان لصالح الميليشيات الإيرانية، عبر استقطاب الشباب للتطوع وإغرائهم بالأموال والامتيازات.

و"العفيس" من مواليد قرية الحسينية غرب مدينة ديرالزور، كان يعمل قبل انطلاق الثورة السورية بالأعمال الحرة، وبعد قيامها سارع إلى تشكيل مجموعة مسلحة باسم الجيش الحر، واشتهر مع مجموعته بأعمال السلب والنهب وقطع الطرق، حيث استباح معمل الورق الذي يقع في منطقة إصلاح الحسينية، وسرق معمل السكر ومركز الأعلاف، بالإضافة لسرقة محطة القطار، وعند سيطرة تنظيم داعش على ديرالزور، انضم "العفيس" لصفوف التنظيم للتغطية على تاريخه المشوب، فأصبح من الأمنيين المعروفين والبارزين آنذاك.

وبعد انسحاب تنظيم داعش من ريف ديرالزور الغربي، كان "فادي العفيس" على تواصل مع قوات الأسد، وخاصة مع "نواف البشير" الذي يعمل لصالح الحرس الثوري الإيراني، فقام بتسوية وضعه الأمني وانتسب إلى مليشيات "الباقر" التابعة لإيران، ليصبح أحد قادتها المعروفين.

وسجّلت للعفيس محاولة لاقتحام الريف الغربي، مطلع عام 2018، عندما نفّذ مع مجموعته هجوماً على قرية الجيعة، لكنّ محاولته بائت بالفشل وتعرض للإصابة وقتلت مجموعة من عناصره وأسر عدد آخر.

وينشط العفيس الآن في قرى ديرالزور القريبة من مركز المدينة كقرى الصالحية ومراط والحسينية والجنينة، في مجال شراء المنازل والأراضي لصالح إيران عبر وسطاء جندهم لهذه الغاية، كما عمل على تعزيز علاقته بالقوات الروسية من جانب آخر، ليتبوأ مكانة عالية لدى استخبارات الأسد والميليشيات الإيرانية والقوات الروسية المتواجدة في ديرالزور.

وكان "فادي العفيس" توعد قبل أيام باقتحام مناطق سيطرة "قسد" بمحافظة دير الزور، وطالب القوات الروسية بدعم قواته في سبيل ذلك.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة