فرنسا تنفي ضلوعها في إختفاء الطائرة الروسية في المتوسط

18.أيلول.2018
فرقاطة أوفيرن الفرنسية
فرقاطة أوفيرن الفرنسية

نفى مصدر عسكري فرنسي ضلوع جيش بلاده في إختفاء الطائرة الروسية في البحر المتوسط، وأكد أن أيا من الفرقاطات الفرنسية الموجودة في البحر لم تطلق أي صاروخ مساء يوم أمس.

وأكد المتحدث العسكري لوكالة فرانس برس نفيه ضلوع الجيش الفرنسي في إستهداف مدينة اللاذقية بصواريخ انطلقت من الفرقاطة الفرنسية "أوفيرن" التي كانت تبحر في البحر الأبيض المتوسط.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قالت اليوم الثلاثاء 18 سبتمبر، إن وسائل مراقبة الأجواء الروسية سجلت مساء 17 سبتمبر إطلاق صواريخ من فرقاطة فرنسية من البحر الأبيض المتوسط، في حين اتهم النظام أمريكا بالوقوف وراء استهداف المنشآت الصناعية في اللاذقية.

بينما نفى المتحدث باسم البنتاغون شون روبرتسون توجيهه أي ضربات إلى مواقع في سوريا، يوم الاثنين، في أعقاب استهداف مؤسسة صناعية في مدينة اللاذقية السورية بقصف صاروخي، وقال روبرتسون : "بوسعي أن أقول بكل وضوح إننا لم نقم بذلك".

بينما قالت وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون"، اليوم الثلاثاء، إن النظام السوري أسقط طائرة استطلاع روسية بالخطأ، خلال محاولاته التصدي للصواريخ الإسرائيلية التي استهدفت مواقع عسكرية في مدينة اللاذقية غرب سوريا.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية، فجر اليوم، أن "قاعدة حميميم الجوية الروسية في سوريا فقدت مساء أمس الإثنين، الاتصال مع طاقم الطائرة الروسية إيل - 20 على بعد 35 كيلومتراً من السواحل السورية، وعلى متنها 14 عسكرياً" وفقاً لوكالة سبوتينيك الروسية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة