طباعة

فريق منسقو الاستجابة يدعو الفصائل العسكرية لتحييد المدنيين والمنشآت الطبية عن خلافاتها

02.كانون2.2019
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

متعلقات

أدان فريق منسقو الاستجابة في الشمال السوري الاعتداءات المتعمدة من قبل الفصائل العسكرية بحق السكان المدنيين والكوادر والنقاط الطبية في منطقة ريف حلب الغربي والمناطق الأخرى، حيث أصدر بيانا حول عمليات الاقتتال بين الفصائل العسكرية واستهداف المدنيين.

وطالب الفريق كافة الجهات المسيطرة على الأرض بإيقاف عمليات الاعتداء المتكررة على السكان المدنيين بشكل فوري.

ودعا الفريق لتجنيب كوادر التدخل الطبي والدفاع المدني والمنشآت الطبية الاستهداف المباشر حيث وثق الفريق استهداف لكوادر الأجلاء من أحد المشافي أكثر من مرة خلال الأربع وعشرين ساعة الماضية.

وأشار الفريق إلى أن الاستهداف المتكرر لكوادر العمل الإنساني والطبي في مناطق الشمال السوري سيخلف عواقب كارثية على المدنيين الموجودين في المنطقة من انقطاع الخدمات التي تقدمها المنظمات والهيئات الإنسانية في شمال سوريا.

وذكّر الفريق جميع الأطراف بالتركيز على حماية المدنيين في الشمال السوري من كافة الاعتداءات وخاصة أن المنطقة بلغت حدها الأقصى من الطاقة الاستيعابية للسكان والتي تجاوز عددهم أكثر من 4.7 مليون نسمة بينهم أكثر من 1.5 مليون نازح ومهجر قسريا۔

وشدد الفريق على ضرورة احترام القوانين الإنسانية من قبل الفصائل العسكرية وإبعاد المدنيين والكوادر الطبية والإنسانية عن خلافاتهم العسكرية.

ويذكر أن فريق منسقو الاستجابة أكد أن الفصائل العسكرية المتواجدة في مناطق ريف حلب الغربي تقوم بانتهاك القوانين الدولية الرامية الحماية السكان المدنيين في مناطق النزاعات ومنع استهداف الكوادر الطبية والإنسانية، حيث وثق فريق منسقو الاستجابة وفاة ستة مدنيين في مناطق دارة عزة وخان العسل عن طريق القتل بشكل متعمد والتصفية بشكل مباشر إضافة إلى عشرات الإصابات في صفوف المدنيين نتيجة استخدام الأسلحة الثقيلة أثناء عمليات الاقتتال وسط مخاوف من توسع دائرة الاشتباكات بين الفصائل العسكرية.

كما وثق فريق منسقو الاستجابة الاعتداء المباشر على ثلاثة نقاط طبية وهي مشفى الكنانة والريح المرسلة والفردوس بريف حلب الغربي، ما أدى إلى وفاة أحد المسعفين وإصابة طبيب وكوادر طبية اخرى، إضافة إلى فرض حصار متعمد على تلك النقاط الطبية التي تحوي عشرات الحالات الطبية بما فيها أطفال حديثي الولادة ومرضى الكلى.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير