طباعة

فعاليات بكفرنبل تتظاهر ضد قيادة "جيش إدلب الحر" وتتهمها بالفساد

26.نيسان.2019

تظاهر العشرات من المدنيين في مدينة كفرنبل اليوم الجمعة، ضد قيادة "جيش إدلب الحر"، مطالبين بحقوق العناصر ورواتبهم ومتهمين قيادة الجيش بعدم الاكتراث لوضعهم.

ورفع المتظاهرون لافتات تطالب قيادة الجيش بتوزيع رواتب العناصر، لافتين إلى أنهم لم يتقاضوا أي رواتب منذ أكثر من 10 أشهر، في وقت انتقدوا فيها عمليات بيع أليات وأسلحة من خاصيات الجيش من قبل بعض القادة.

واتهم المتظاهرون قادة في جيش إدلب الحر "لم يسمونهم" بالفساد، مشيرين إلى عائلات الشهداء من عناصر الفصيل، وطريقة تعاطي قيادة الجيش مع هذه العائلات التي باتت دون معيل ودون رواتب.

وطالب المتظاهرون القادة الشرفاء في الجيش وفق وصفهم، بضرورة تتبع مصاريف الجيش والأموال التي تصل له من الدعم، إضافة لعائدات المشاريع التي يشرف عليها "جيش إدلب الحر" في مدينة كفرنبل منها فرن الخبز ومولدات الكهرباء.

و"جيش إدلب الحر" هو أحد فصائل الجيش السوري الحر الذي ولد في شهر أيلول لعام 2016 من اندماج ثلاث فصائل تابعة للجيش الحر هي" الفرقة ١٣ و الفرقة الشمالية و لواء صقور الجبل" بقيادة النقيب حسن حاج علي (قائد لواء صقور الجبل)،  نائبه  النقيب محمد البيوش، فيما عين حينها العقيد عفيف سليمان قائداً للمجلس العسكري.

وتطال قيادات الجيش التابعة حالياً للجبهة الوطنية للتحرير، اتهامات بالتواطؤ مع قيادة هيئة تحرير الشام وموالاة عدد من قيادة الجيش للهيئة سراً، وكانت قيادة الجيش التزمت الحياد في جميع الهجمات التي شنتها الهيئة ضد الفصائل الأخرى لاسيما الفرقة 13 التي كانت أحد مكونات الجيش، إلا أن قيادته امتنعت عن مساندتها إبان هجوم الهيئة على معرة النعمان.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير