فقاعة إعلامية جديدة ... نظام الأسد يبدي تمسكه بالجولان ويؤكد عمله على استعادته

15.أيار.2019
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

متعلقات

أكدت وزارة الخارجية التابعة لنظام الأسد المجرم أن الجولان السوري المحتل جزء لا يتجزأ من أراضي سوريا وأن النظام سيعمل على إعادته بكل الوسائل المتاحة باعتباره حقا أبديا لا يسقط بالتقادم، في وقت غضت النظر فيه عن الاحتلال الإيراني والروسي لمدن وبلدات في المحافظات السورية.

وقالت الخارجية الأسدية، في رسالة وجهتها إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن إنها تدعم المواطنين العرب السوريين في مقاومتهم للاحتلال الإسرائيلي ورفضهم لقرار ضم الجولان السوري إلى كيان الاحتلال ولسياسة نهب الأراضي والممتلكات التي يتبعها في الجولان بما في ذلك إقامته للمستوطنات غير الشرعية على الأراضي السورية المحتلة تحت أي عنوان أو مسمى كان بهدف تغيير طابعه الديمغرافي والجغرافي والقانوني.

ودعت الخارجية مجددا مجلس الأمن بالتحرك العاجل لحفظ الأمن والسلم الدوليين من خلال إلزام إسرائيل بوقف سياساتها الاستيطانية غير القانونية وإجراءاتها القمعية بحق أهلنا في الجولان السوري المحتل والتي تشكل انتهاكا صارخا لميثاق الأمم المتحدة وقرارات الجمعية العامة ومجلس الأمن ذات الصلة وفي مقدمتها القرار رقم 497.

ويذكر أن رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قال إن السلطات الإسرائيلية اختارت مكانًا في مرتفعات الجولان لبناء قرية سيتم تسميتها على اسم رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب.

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قد أعلن اعترافه بالسيادة الإسرائيلية على الجولان السوري المحتل، في الخامس والعشرين من مارس/ آذار الماضي، أثناء زيارة نتنياهو لواشنطن.

والجدير بالذكر أن هذه التصريحات من قبل نظام الأسد تأتي في وقت تواصل فيه طائراته وطائرات الروس قصف المدنيين في المناطق المحررة في ريفي حماة وإدلب، في ظل عمليات عسكرية للميليشيات الشيعية على جبهات المناطق المحررة، ما أوقع عشرات الشهداء والجرحى في صفوف المدنيين خلال الأسابيع الأخيرة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة