فلسطينيو سوريا .. هاربون من الموت إلى معاناة وهجرة متواصلة نحو الجزر اليونانية

01.تشرين1.2018

يواصل اللاجئون الفلسطينيون من سورية الهجرة عبر قوارب المهاجرين نحو الجزر اليونانية، المنفذ الوحيد لهم للوصول إلى اليونان، ومنها إلى دول اللجوء الأوروبية، في رحلة يصفها اللاجئون بـ "رحلة الموت"، هرباً من الملاحقات الأمنية والقتل الذي طالهم في سوريا من قبل النظام وحلفائه.

وذكر فريق الرصد في "مجموعة العمل من أجل فلسطيني سوريا" أن محاولة عبور اللاجئين الفلسطينيين السوريين من تركيا إلى اليونان تكاد تكون يومية، وذلك عبر قوارب البحر أو عن البر، ومنهم يستطيع الوصول ومنهم من يقبض عليه خفر السواحل التركي.

فبعد العبور الصعب من الأراضي السورية إلى التركية وتحت تهديد القتل ورصاص الجيش التركي، يتجه غالبية اللاجئين إلى مناطق التهريب التركية كمدينة إزمير ومرسين واسطنبول وغيرها من المدن التي ينطلق منها المهاجرون.

وبعد ترتيب السفر مع المهرب يتم الاتفاق على تكلفة الرحلة ويدفع المهاجرون بين 700 دولار أمريكي وألفين دولار وحسب نوع القارب والمنطقة والعدد والمهرب.

وعلى الرغم من غياب أي إحصائية رسمية لعدد اللاجئين الفلسطينيين من سورية في اليونان والجزر إلا أن ناشطون يقدرون أعدادهم بأكثر من 4 آلاف لاجئ غالبيتهم يتواجدون في الجزر "لسبوس - متليني - خيوس - ليروس - كوس " وعلى البر اليوناني، بينهم عائلات وأطفال ونساء ومسنون، يتوزعون على مخيمات اللاجئين بعضهم يسكن في خيم والآخر في صالات كبيرة.

فيما استطاع فريق الرصد في المجموعة توثيق (51) ضحية من اللاجئين الفلسطينيين قضوا غرقاً خلال محاولتهم الوصول إلى البر الأوروبي.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة