فلسطينيو سوريا ولبنان يطالبون بفتح باب الهجرة باتجاه أوربا

06.أيلول.2019

اعتصم عشرات الفلسطينيين اللاجئين في مخيمات لبنان وسوريا أمس أمام السفارة الكندية في بيروت، مطالبين الحكومة الكندية ودول الاتحاد الأوروبي بفتح باب الهجرة أمامهم «لأنهم في لبنان محرومون من كل الحقوق المدنية والإنسانية».

ونفذت الهيئة الشبابية الفلسطينية للجوء الإنساني في لبنان والهيئة الشبابية لفلسطينيي سوريا اعتصاما أمام السفارة الكندية في منطقة جل الديب للمطالبة بفتح باب الهجرة أمامهم، رافعين الأعلام الفلسطينية واللافتات المطالبة بحقوقهم الإنسانية وسط انتشار كثيف للقوى الأمنية.

وأكد المعتصمون أنهم يطالبون «بأبسط حقوقهم ويعتبرون أن الأونروا هي سبب مأساتهم لأن لها وصاية على الشعب الفلسطيني ضمن اتفاقية عام 1951 وأنها أنشئت لتشغيل وإغاثة الشعب الفلسطيني وهي اليوم في تقليص مستمر ودائم للخدمات التي تقدمها له وتتصرف على أساس المحسوبيات والواسطات والفصائلية».

وشددوا على أن «الخدمات التي تقدمها الأونروا غير مرضية وغير كافية وغير مقبولة بحسب القوانين والأعراف وهي تعمل على تقليص هذه الخدمات خصوصا الطبية منها»؛ لذلك يطالبون «باللجوء الإنساني لكي يعيشوا بكرامة في بلد آخر لأنهم في لبنان محرومون من كل الحقوق المدنية والإنسانية».

وطالبوا دول الاتحاد الأوروبي بـ«فتح الأبواب أمامهم ليس فقط من أجلهم بل من أجل أطفالهم ومستقبلهم وهم يرفضون المتاجرة بقضيتهم». ورفع المعتصمون كتابا إلى السفارة الكندية تضمن هذه المطالب، إضافة إلى «الضغط على الأونروا لإعادة لجوء الشعب الفلسطيني إلى كندا وإلى دول الاتحاد الأوروبي»، مطالبين «بطرح هذا الموضوع في المجلس النيابي الكندي».

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة