قوات الأسد تواصل التوغل لتأكيد الحصار على "القلمون الشرقي"

24.أيار.2017
صورة تعبيرية أرشيفية
صورة تعبيرية أرشيفية

تواصل قوات الأسد المدعومة بالميليشيات الشيعية الأجنبية محاولات تثبيت الحصار على النقاط المحررة في القلمون الشرقي، وذلك من خلال وصل نقاطها في البادية السورية ببعضها عبر السيطرة على مواقع تنظيم الدولة الذي بات يتراجع بشكل سريع.

ويعتبر نجاح قوات الأسد في وصل مناطق سيطرته في نقطتي جبل المحسا وحاجز المثلث ببعضهما فرضا كاملا للحصار على القلمون الشرقي، حيث سيخرج تنظيم الدولة من معادلة الحصار، ويصبح نظام الأسد هو المتحكم الأول في مسألة حصار القلمون.

وكانت قوات الأسد فد سيطرت يوم أمكسعلى عدة مواقع في محيط منطقة المحسا بالقرب من مدينة القريتين بريف حمص الشرقي، وكانت أبرز النقاط التي استولت عليها قوات الأسد بعد اشتباكات مع عناصر تنظيم الدولة هي جبل وصوانات المحسا وسد القريتين وجبل الخنزير وتلول الخضاريات والأعمدة وتلتي أم طويقية والاتصالات ومحطة القطار.

وتأتي محاولات تقدم نظام الأسد في محيط منطقة القلمون الشرقي بعد أن نجح الثوار في السيطرة على مساحات واسعة في البادية السورية على حساب تنظيم الدولة، علما أن نظام الأسد لم يكن يحرك ساكنا قبيل نجاح الثوار في التقدم مؤخرا.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة