"فورين بوليسي": جدوى عقوبات "قيصر" محل "خلاف عميق" بين مجموعتين من الخبراء

14.كانون2.2022
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

اعتبرت مجلة "فورين بوليسي" الأمريكية في تقرير لها، أن مدى جدوى العقوبات الأمريكية على النظام السوري بموجب "قانون قيصر"، لا تزال محل "خلاف عميق" بين مجموعتين من الخبراء، في وقت يعمل النظام بمساعدة حلفائه على التفلت من العقوبات بطرق عدة.

وأوضحت المجلة، أن المجموعة الأولى تعتبر أن إلغاء العقوبات "استسلام لخُطط روسيا وبشار الأسد"، بينما ترى الثانية أنها "غير مجدية" وتسبّب موجات نزوح، وتطالب بسياسة أكثر دقة للاستفادة من العقوبات مع تخفيف الضائقة الاقتصادية على السوريين وإبقائهم في مساكنهم.

وبينت أن اتفاق الخبراء على أهمية العقوبات الفردية التي تستهدف الأسد وحلفاءه، إضافة إلى الإجماع على تحديد المزيد من الشخصيات في الأجهزة الأمنية ومعاقبتها، ومحاكمة مجرمي الحرب السوريين في محاكم أوروبية بموجب القضاء العالمي.

وطالبت "مجموعة الأزمات الدولية"، أن تضع واشنطن قائمة بالخطوات الملموسة والواقعية التي يجب على النظام وحلفائه اتخاذها مقابل إعفائه من العقوبات، معتبرة أن سياسة الرئيس الأمريكي جو بايدن في سوريا "حيّرت المحللين"، فهي لم تتشدد بخصوص صفقة إيصال الطاقة إلى لبنان عبر سوريا، في وقت كان بإمكانها الحصول على مقابل للسماح بها.

ووصفت سياسة بايدن تجاه سوريا بأنها "مشوشة" وفشلت في إحداث تغيير بسلوك النظام، وتبدو أنها غير راغبة في تجاوز الأزمة السورية، لذلك تتركها مستمرة رغم آثارها على ملايين الأرواح وعلى مستقبل السياسة الأوروبية.


وكانت طالبت مجلة "ناشيونال إنترست"، في تقرير لها، إدارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، بفرض عقوبات على شركات النفط الإيرانية التي تزود النظام السوري و "حزب الله" اللبناني بالوقود، في وقت تواصل إيران كسر العقوبات ومواصلة إمداد النظام بما يحتاجه من وقود.

وأوضحت المجلة أن طلبها هدفه إجبار النظام على تقديم تنازلات سياسية والخوض في الحل السياسي، وإبعاد "بشار الأسد"، عن إيران، ولفتت إلى أن إيران تزود نظام الأسد وميليشيا "حزب الله" اللبناني بنفط تبلغ قيمته ملايين الدولارات.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة