رد الاعتداء

فيلق الرحمن يعطب دبابتين ومدفع ويدمر بلدوزر على جبهة عين ترما

12.آب.2017
من المعارك في بلدة عين ترما
من المعارك في بلدة عين ترما

تمكن عناصر فيلق الرحمن من التصدي لمحاولات تقدم جديدة لقوات الأسد على جبهات بلدة عين ترما بالغوطة الشرقية بريف دمشق وحي جوبر شرق العاصمة، وكبدوا نظام الأسد خسائر مادية، وذلك بالتزامن مع قصف عنيف تتعرض له الغوطة الشرقية.

فقد تمكن عناصر فيلق الرحمن من عطب دبابتين وتدمير بلدوزر على جبهة عين ترما، وتمكنوا من عطب مدفع عيار 23 على بناء 8 آذار، حيث لم تتمكن قوات الأسد من إحراز أي تقدم يذكر.

وفي سياق آخر تواصل قوات الأسد خرقها لاتفاقية خفض التصعيد في الغوطة الشرقية، حيث تعرضت بلدة عين ترما وحي جوبر لقصف عنيف جدا بأكثر من 60 صاروخ فيل و5 خراطيم متفجرة شديدة التدمير وعشرات الصواريخ والقذائف المدفعية، بينما تعرضت أيضا مدن وبلدات دوما وحمورية وسقبا لقصف مدفعي وبقذائف الهاون، ما أدى لسقوط جرحى.

والجدير بالذكر أن قوات الأسد تحاول منذ عدة أشهر التقدم على جبهات الغوطة وحي جوبر بغية إجبار أهلها وثوارها على القبول بالاستسلام والتهجير إلى الشمال السوري، بالرغم من الخسائر الكبيرة التي منيت بها على مختلف المحاور، وذلك بعدما نجحت بفرض ذلك في أحياء تشرين والقابون وبرزة.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قالت أن قيادة القوات الروسية في سوريا أبرمت "بوساطة مصرية"، اتفاق "خفض تصعيد" في الغوطة الشرقية، وأوضحت أن "الاتفاق المبرم رسم حدود منطقة وقف التصعيد في الغوطة الشرقية، وحددت مواقع انتشار قوات الفصل والرقابة في الغوطة وصلاحياتها، كما رسم خطوط إيصال المساعدات الإنسانية وممرات عبور المدنيين"، إلا أن خروقات الاتفاق لا تزال مستمرة من قبل نظام الأسد وحليفه الروسي بشكل يومي.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة