فيلق الرحمن يكبد نظام الأسد خسائر بشرية ومادية على جبهات عين ترما

09.آب.2017
جانب من الاشتباكات على جبهة عين ترما
جانب من الاشتباكات على جبهة عين ترما

تتواصل المعارك بين عناصر فصيل فيلق الرحمن من جهة وقوات الأسد والميليشيات المساندة لها من جهة أخرى على جبهات حي جوبر الدمشقي وبلدة عين ترما بالغوطة الشرقية المحاصرة بريف دمشق، حيث لا يزال نظام الأسد يحاول التقدم لفصل حي جوبر عن الغوطة الشرقية.

وتمكن عناصر فيلق الرحمن خلال محاولات صد الهجمات من إيقاع 10 من عناصر الأسد بكمين محكم أدى لمقتلهم جميعا.

كما وتمكن عناصر الفيلق من عطب دبابتين من طراز "تي 72"، علما أن عناصر الفرقة الرابعة شنوا هجومهم العنيف اليوم مدعومين بعدد كبير من الآليات والعناصر.

والجدير بالذكر أن قوات الأسد تحاول منذ عدة أشهر التقدم على جبهات الغوطة وحي جوبر بغية إجبار أهلها وثوارها على القبول بالاستسلام والتهجير إلى الشمال السوري، بالرغم من الخسائر الكبيرة التي منيت بها على مختلف المحاور، وذلك بعدما نجحت بفرض ذلك في أحياء تشرين والقابون وبرزة.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قالت أن قيادة القوات الروسية في سوريا أبرمت "بوساطة مصرية"، اتفاق "خفض تصعيد" في الغوطة الشرقية، وأوضحت أن "الاتفاق المبرم رسم حدود منطقة وقف التصعيد في الغوطة الشرقية، وحددت مواقع انتشار قوات الفصل والرقابة في الغوطة وصلاحياتها، كما رسم خطوط إيصال المساعدات الإنسانية وممرات عبور المدنيين"، إلا أن خروقات الاتفاق لا تزال مستمرة من قبل نظام الأسد وحليفه الروسي بشكل يومي.

وتأتي هجمات نظام الأسد على جبهات بلدة عين ترما وحي جوبر في وقت تتواصل فيه حالة الاقتتال بين الفصائل الأربعة العاملة في الغوطة، والمتمثلة بكل من هيئة أحرار الشام وفيلق الرحمن وجيش الإسلام وهيئة تحرير الشام"، وقتل خلال الاشتباكات العشرات من عناصر الطرفين.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة