فيلق عمر ينضم رسمياً لجيش الإسلام .. ماذا ينتظر الغوطة بعد ذلك ؟

30.نيسان.2015

أعلن جيش الإسلام عن اندماج "فيلق عمر" اندماجاً تاماً ومبايعة قائد جيش الإسلام محمد زهران علوش على السمع والطاعة ، ومن المعلوم أن فيلق عمر هو أحد الفصائل العسكرية العاملة في منطقة المرج وقد كان له حضور في معارك الغوطة الشرقية كمعركة الدخانية في العاصمة دمشق .

هذا وقد حضر الإعلان شخصيات رسمية من جيش الإسلام إضافة للقائد العام لفيلق عمر وقادة الكتائب المنضوية تحت رايته ، كما حضر العديد من العشائر المكونة لمنطقة المرج وضباط من المجلس العسكري لدمشق وريفها .

 وفي لقاء مع العقيد "ياسر صطيف" الناطق الرسمي باسم المجلس العسكري لدمشق وريفها أكد أن مثل هذه الخطوة تدل على الانتقال من مرحلة العشوائية وحرب العصابات إلى مرحلة التكتل وتشكيل الجيوش ، ولفت إلى أن الحال يبدو معاكساً في صفوف الأسد التي كانت متماسكة في البداية وبدأت تترهل شيئاً فشيئاً حتى باتت قوات الأسد عبارة عن تشكيلات وميليشيات تتبع لقيادات مختلفة وقد يكون بينها تناحر .

هذا وقد توعد نائب قائد جيش الإسلام "أبي قصي" بالمزيد من الانضمامات لجيش الإسلام من خارج الغوطة وتوحيد تلك الجهود وتوجيهها باتجاه العاصمة دمشق التي ستحسم المعركة، وأشار مصدر عسكري من جيش الإسلام إلى عمل ضخم سيتم الإعلان عنه خلال الأيام القليلة القادمة والذي سيكون صدمة كبيرة لمؤيدي الأسد فضلاً عن حاملي السلاح إلى جانبه ، يأتي هذا الاندماج خلال فترة تشهدها الغوطة الشرقية وكأنها "إعادة ترتيب البيت الداخلي" حسب تعبير الناشطين ولا تقل أهمية عن أي معركة تخوضها كتائب اللثوار في المستقبل .

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: مراسل شام - حسان تقي الدين

الأكثر قراءة