في اللقاء الغامض .. بوتين : هل في حقيبتك مال لمساومتي ؟.. كيري : حان الوقت لنبدأ عملاً جدياَ

24.آذار.2016

متعلقات

باستثناء مقطع مصور قصير بضع صور و بعض الكلمات الممزوجة بالمزاح ، لم يظهر شيء من الأمور التي تم الاتفاق عليها في الاجتماع الذي أطلق عليه بـ"المصيري" حول الملف السوري الذي جمع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري مع مستضيفيه فلاديمير بوتين و سيرغي لافروف .

اجتماع عول عليه المبعوث الأممي إلى سوريا استيفان دي مستورا و الذي يرى فيه بصيص النور لظلام المفاوضات التي أجراها طوال عشرة أيام لم يتمكن خلالها من ثنى أي من الطرفين عن مطالبهما المتضادة و البعيدة عن التطابق ، الأمر الذي عجل و سهل لقاء أمريكي روسي جديد لرسم المرحلة القادمة بعد أن اعلنا نجاح وقف اطلاق النار نسبياً ، و بات الأمر بحاجة لتوافق على المرحلة التالية و هي الحل السياسي .

جون كيري قال خلال الجزء الذي سمح به من لقائه مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم: "من الصحيح أن نقول إن موقفنا الجدي، والتعاون الذي كان بين بلدينا في إطار هذا الموقف، بالفعل أدى إلى نتائج جدية، وخاصة بالنسبة لحياة السكان السوريين". وأشار كيري إلى أن "الكثير من المراقبين كانوا يعتقدون بأن وقف العمليات القتالية أمر سيكون من المستحيل تحقيقه، ولكن بفضل تعاوننا سواء العسكري أو السياسي، وبذل الجهود من أجل هذا التعاون، يمر يوم الأحد المقبل شهر كامل منذ بداية الهدنة".

وأضاف بأن السكان في سوريا تمكنوا من الشعور بتلك الإمكانيات المتعلقة بوقف إطلاق النار بفضل الجهود الروسية — الأميركية، مضيفا أن "الحديث يدور عن تراجع ملموس لمستوى العنف وزيادة المساعدات الإنسانية".

وأكد الوزير الأميركي أن لدى الولايات المتحدة أفكار بشأن جعل المفاوضات السورية — السورية أكثر فاعلية. وقال مخاطبا بوتين: "أنا أعرف أنه عندكم أفكار معينة، وقد اتخذتم قرارات هامة خاصة بسحب جزء كبير من قواتكم من سوريا. ولدينا أيضا أفكار معينة بشأن كيفية جعل المفاوضات في جنيف أكثر فاعلية، وبخصوص مسائل أخرى" وتابع قائلا: "الآن بالفعل حان الوقت لنبدأ عملا جديا، وهذا عمل صعب بالفعل، متعلق بالمرحلة الانتقالية".

أما بوتين ، فبعد الترحيب بالزائر الأمريكي بالقول "نحن سعداء فعلاً برؤيتكم، لأنه وبعيداً عن المجاملة، أقول، أنه بشكل عام، نتمكن من إحراز نقاط معينة مشتركة واستناداً إليها يتم التقدم للأمام بحل المسائل الثنائية وقضايا دولية على جدول الأعمال".

وأعرب الرئيس الروسي عن أمله بأن تسمح زيارة كيري بتقريب المواقف بين الولايات المتحدة وروسيا في مسائل متابعة تسوية الوضع في سوريا وأوكرانيا.

وأضاف: "نحن نفهم أن ما تم القيام به على الصعيد السوري كان من الممكن تحقيقه فقط بفضل موقف القيادة الأميركية وأوباما". التهليل الروسي استبقه بعض المزاح من بوتين ، الذي قال : "ماذا يوجد في حقيبتك؟ هل هو المال لكي تساوم أفضل معنا؟” ، وأوضح ان امله “خاب” عندما رآه ينزل من الطائرة وهو يحمل بنفسه أغراضه، ثم توقف للحظات بانتظار انتهاء الترجمة، حيث كان كيري ينظر اليه نظرات متسائلة.

وتابع بوتين امام كاميرات التلفزيون “من جهة هذا تصرف ديموقراطي جدا، ولكن من جهة ثانية سألت نفسي ان كان ان الوضع في الولايات المتحدة ليس جيدا بحيث انه لا يوجد احد يساعد وزير الخارجية على حمل حقيبته”. وتابع مثيرا الضحك بين الحضور “لكن وضعكم الاقتصادي جيد، ليس لديكم تباطؤ. لهذا قلت لنفسي: لا بد ان هذه الحقيبة تحتوي على شيء ثمين، شيء لا يمكن تركه مع اي شخص آخر.

لا بد أنك احضرت معك المال لكي تساوم افضل معنا”. جارى كيري بوتين بأن شكره وقال مبتسما “عندما تتاح لنا امكانية الحديث وجها لوجه سأريك ما بداخل حقيبتي. سيفاجئك الأمر. ستكون مفاجأة سارة”.

هذا الجو التهريجي سبقه أيضاً أجواء مماثلة بين كيري و نظيره لافروف ، الذي عايد خلاله كيري لافروف بعيد ميلاده ، سرعان ما انطلقا إلى مفاوضات لم يعرف نتائجها امتدت على مدى أربع ساعات .

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة