في خضم التصعيد الروسي ... لافروف وأوغلو يؤكدان أهمية تطبيق اتفاق إدلب ..!

08.أيار.2019
لافروف وأوغلو
لافروف وأوغلو

متعلقات

قالت وزارة الخارجية الروسية في بيان اليوم الأربعاء، إن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، ونظيره التركي، مولود تشاووش أوغلو، أكدا في اتصال هاتفي أهمية تطبيق اتفاق إدلب، في ظل تصعيد روسي وصمت تركي عما يجري من قصف وقتل وعمليات عسكرية في المنطقة.

وذكرت الخارجية الروسية، أن لافروف وتشاووش أوغلو أجريا، اليوم الأربعاء، مكالمة هاتفية بمبادرة من الجانب التركي حيث بحثا "التطورات الحالية في سوريا"، لافتاً إلى أن "الوزيرين شددا على أهمية تنسيق جهود البلدين بهدف تطبيق المذكرة الخاصة بإرساء الاستقرار للأوضاع في منطقة إدلب لخفض التصعيد".

وأكد الطرفان، حسب بيان الخارجية، "التصميم المشترك على مواصلة العمل في إطار منصة أستانا في مصلحة تكثيف عملية التسوية السياسية، بالتوافق مع القرار 2254 الصادر عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة وقرارات مؤتمر الحوار الوطني السوري".

وتشهد مدن وبلدات ريفي إدلب وحماة منذ توثيق اتفاق سوتشي قصف متواصل من قبل النظام وروسيا، صعدت روسيا مؤخراً من قصفها الجوي على المنطقة، قبل أن تدفع النظام لبدء هجوم بري على ريف حماة الشمالي من جهة الجنابرة وكفرنبودة.

ورغم تعرض النقاط التركية المتمركزة بريف إدلب لقصف مباشر لمرتين من قوات الأسد، وباعتبار تركيا أحد الضامنين لاتفاق أستانا للاستقرار في إدلب، إلا أنه لم يصدر عن الجانب التركي أي تعليق على التصعيد الحاصل، وسط حركة نزوح كبيرة ومعاناة إنسانية مريرة لمئات آلاف المدنيين الهاربين من القصف.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة