في ديرالزور .. الحرارة 48 درجة وسط معاناة مريرة لتأمين الثلج بظل تحكم تجار الحرب

01.آب.2020

تشهد محافظة ديرالزور خلال هذه الأيام، موجة من الحر الشديد وصلت ل48 درجة خلال الأيام السابقة، حملت معها المزيد من التحديات لأبناء ديرالزور، في ظل عدم وجود أدنى مقومات الحياة وعلى رأسها الكهرباء، وفق "شبكة دير الزور 24" المحلية.

ولفتت الشبكة إلى أن التهوية والحصول على الماء المبّرد، من بديهيات حقوق الإنسان، لكنها على رأس المفقودات في غالبية مناطق ديرالزور، وسط تفاقم الأوضاع المعيشية للمدنيين هناك وغلاء الأسعار وظروف الحياة المريرة.

وغياب الكهرباء منذ عدة سنوات عن ريف ديرالزور، جعل الحصول على الماء البارد في الصيف من الأمور الشاقة والتي يضيق بها الحليم، فعلاوة عن المشقة بالبحث، والصعوبة بالحصول على قالب الثلج بسبب الازدحامات، يصل قالب الثلج إلى 2000 ل.س، وهو ما يعتبر ثقل إضافي على كاهل الأهالي.

من جهتها، لفتت شبكة "فرات بوست" ‘إلى أن أزمة خانقة يعاني منها المدنيين في مناطق سيطرة " قسد " بمحافظة دير الزور بالحصول على مادة الثلج من المعامل جراء قيام أصحاب تلك المعامل بعدم الالتزام بالأسعار وانتشار الفساد والمحسوبيات خلال توزيع الثلج وسط غياب كامل للرقابة من قبل المجالس المحلية، في ظل ارتفاع كبير لدرجات الحرارة وانقطاع التيار الكهربائي .

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة