في ذكرى الثورة .. تحرير الشام تعتدي على أربع نشطاء إعلاميين بينهم مراسل "شام" جنوب حلب

18.آذار.2019

متعلقات

قامت عناصر أمنية مسلحة تابعة لهيئة تحرير الشام، بالاعتداء على أربع نشطاء إعلاميين بينهم مراسل شبكة "شام" الإخبارية، خلال تغطيتهم عمليات تسيير الدوريات التركية في منطقة العيس جنوب حلب.

ووفق معلومات أولية، فإن عناصر أمنية تابعة لهيئة تحرير الشام، أوقفت كلاً من النشطاء "إبراهيم الخطيب وعمر حاج قدور ومراسل شام "غيث السيد"، وناشط آخر طلب عدم ذكر اسمه، تحت جسر البرقوم بريف حلب الجنوبي، خلال وجودهم في المنطقة لتغطية حركة الدورية التركية في المنطقة.

وأكدت المصادر أن عناصر الهيئة منعوا النشطاء من اكمال تغطيتهم ووجهوا لهم إهانات لفظية لعدم تنسيقهم مع الهيئة في التغطية وتنسيقهم مع فيلق الشام، قبل أن يتطور الأمر للاعتداء بالضرب على الناشط عمر حاج قدور مراسل وكالة فرانس برس.

وأثارت هذه الحادثة والتي لم تكن الأولى التي تقوم بها عناصر تحرير الشام في التعدي على نشطاء الحراك الثوري، حفيظة نشطاء إدلب، معتبرين أن استمرار هذه الأفعال إنما هو تكرار لممارسات النظام بحق نشطاء الحراك الثوري، مطالبين قيادة الهيئة بوقف هذه الممارسات وعدم تكرارها.

وتتعدد الوسائل التي تمارسها هيئة تحرير الشام وكتائبها الأمنية بحق النشاط الإعلامي في المناطق التي تسيطر عليها لاسيما محافظة إدلب، بعد أن بات العمل الإعلامي في مواجهة مباشرة مع تحرير الشام التي تحاول جاهدة تضييق الخناق على النشاط الإعلامي من خلال ممارسات عدة منها الاعتقال والملاحقة أجبرت عشرات النشطاء على ترك مناطقهم والخروج منها.

وسبق أن أصدر عدد من نشطاء محافظة إدلب، بياناً انتقدوا فيه عمليات التضييق على النشطاء الإعلاميين في المحافظة من قبل الفصائل العسكرية، مطالبين باحترام العمل الإعلامي وتقبل الانتقاد، وعدم التعرض للنشطاء بأي عمليات اعتقال أو قتل.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة