في سياق إعادة التطبيع ... رئيس موريتانيا ينوي زيارة "الأسد" بداية العام المقبل

29.كانون1.2018
الرئيس الموريتاني
الرئيس الموريتاني

متعلقات

يتوقع أن يقوم الرئيس الموريتاني "محمد ولد عبد العزيز"، الأسبوع الأول من العام المقبل، بزيارة رسمية إلى سوريا للقاء "بشار الأسد"، في ثاني زيارة لرئيس عربي إلى دمشق منذ 8 سنوات، وذلك بدفع روسي في سياق إعادة التطبيع مع النظام لإعادة شرعيته العربية وإخراجه من العزلة.

ونقلت وسائل إعلام محلية، عن سفارة النظام في نواكشوط ، أن ولد عبد العزيز قرر الاستجابة لدعوة من بشار الأسد لزيارة سوريا، تمت برمجتها بداية العام المقبل.

يذكر أن هذه ثاني زيارة لرئيس عربي إلى سوريا منذ عام 2011، بعد زيارة الرئيس السوداني، عمر البشير منتصف ديسمبر، ولقائه الأسد.

ولا تزال نواكشوط ترتبط بعلاقات دبلوماسية مع سوريا، حيث أعادت سفيرها إلى دمشق منذ عام 2014، وتمسكت ببقاء سفارتها مفتوحة رغم الأزمة السورية والأحداث الخطيرة التي شهدتها البلاد خلال السنوات الماضية، كما لم تغلق السلطات الموريتانية السفارة السورية في نواكشوط.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة