في ظل المجازر وقصف الطيران الروسي ... شويغو: آمل بأن يستقر الوضع في إدلب

27.آب.2019
شويغو
شويغو

متعلقات

أعرب وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، عن أمله في أن يستقر الوضع بمحافظة إدلب السورية، ويعود كل شيء إلى طبيعته، وجاء ذلك في تصريحات للصحفيين بالعاصمة موسكو، عقب اللقاء بين رئيس بلاده فلاديمير بوتين ونظيره التركي، رجب طيب أردوغان في وقت سابق الثلاثاء.

وقال: "آمل أن يستقر الوضع الآن وأن يعود كل شيء هناك إلى وضعه الطبيعي".

وأكد على استمرار الاتفاقات الروسية التركية المبرمة في سبتمبر/أيلول الماضي، مضيفا: "يتم تنفيذ الاتفاقيات، ولكن هناك بعض الصعوبات"، واستذكر تسيير تركيا دوريات في منطقة "خفض التصعيد" وروسيا خارجها.

وتابع: "ومع ذلك، كان علينا ألا نبقى متفرجين على الهجمات القادمة من جنوب المنطقة، لذلك أبلغنا نظراءنا الأتراك بالخطوات التي اتخذناها وسنتخذها".

وفي مايو/أيار 2017، أعلنت تركيا وروسيا وإيران توصلها لاتفاق "منطقة خفض التصعيد" بإدلب، في إطار اجتماعات أستانة المتعلقة بالشأن السوري، إلا أن نظام الأسد وحليفيه الروسي والإيراني يواصلون شن هجماتهم البرية والجوية على المنطقة، رغم التفاهم المبرم بين تركيا وروسيا في 17 سبتمبر/ أيلول 2018 بمدينة سوتشي الروسية على تثبيت وقف إطلاق النار في المنطقة المذكورة.

وكان الطيران الحربي والمروحي شن اليوم الثلاثاء غارات جوية عنيفة استهدفت مدن وبلدات كفرنبل ومعرشورين وتلمنس وديرشرقي والشيخ مصطفى والتح ومعرة حرمة ومعرشمشة ومعرشمارين، ما خلف 4 شهداء في معرشورين وشهيد في كلا من كفرنبل وتلمنس ومعرشمشة.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة