في كتابه ""عطب الذات.. وقائع ثورة لم تكتمل" برهان غليون يعلن وفاة المعارضة السورية سياسياً

16.آذار.2019

متعلقات

اعتبر الكاتب والمعارض السوري "برهان غليون"، اليوم السبت، أن المعارضة السورية "تُوفيت سياسياً"، لافتاً إلى أن التجربة السياسية التي مرّت بها "فشلت"، خلال كلمة له حول كتابه "عطب الذات.. وقائع ثورة لم تكتمل، سوريا 2011-2012"، بندوة في مدينة إسطنبول التركية.

وقال غليون إن: "الكتاب ليس تأريخاً للثورة السورية، بل تاريخها موجود على لسان أبنائها الذين قادوا معاركها في كل مجالاتها الثورية، هذا ليس عرضاً نهائياً وكلياً وشاملاً للتجربة السياسية في الثورة السورية؛ بل يعكس وجهة نظري بما حصل، قراءة ذاتية وليست موضوعية".

واعترف غليون بأن المعارضة افتقرت للعمل السياسي الحقيقي، ولم تكن لديها تجربة سياسية، حتى إنه لم تكن لديها تجربة مدنية، وأنها عاشت في أجواء إرهاب كاملة، كان من الممنوع مناقشة أوضاعنا السياسية، مشيراً إلى أن "أهمية الكتاب لا تكمن في أسماء الأشخاص الواردة فيه، بل في العجز الكبير الذي مررنا به".

وأضاف غليون: "نحن نعيش أيديولوجية إسلامية منذ 30 إلى 40 عاماً، بسبب سقوط النظريات القومية واليسارية والشيوعية، وهذا مرتبط بأسلمة الثورة السورية، بالإضافة إلى أن الحرب كانت تحتاج الإسلام من أجل التضحية والفداء وهذا إيجابي، ليس سلبياً عسكرة الثورة، وتحوُّلها من السلمية كان بسبب عنف النظام".

ولفت إلى أن "الأحزاب السياسية فشلت في تحقيق إطار سياسي، لم تكن هناك أي أحزاب سياسية حقيقية في سوريا.. (إنما) تجمعات شخصية، وضحالة نخبوية سياسية"، معتبراً أن هذه الأحزاب أصبحت من الماضي وانتهت، وإنما كُتب للجيل القادم، حتى لا يقع في أخطاء السياسيين السابقين الذين سقطوا في الثورة السورية.

  • المصدر: شبكة شام
  • اسم الكاتب: فريق التحرير

الأكثر قراءة